مقتل الناشط الإعلامي "مهران الكرجوسلي" بقصف جوي للنظام على ريف دمشق

قضى الناشط الإعلامي "مهران الكرجوسلي"، أمس الجمعة، جراء قصف لطيران النظام السوري على بلدة حزة بغوطة دمشق الشرقية.

 

وعمل "الكرجوسلي" في المجال الإعلامي بشكل مستقل، إضافةً لتعاونه مع وكالة "سمارت" للأنباء، وهو من مواليد عام 1985 في بلدة حزة بريف دمشق، متزوج ولديه طفلتين.

وقال المراسل الإعلامي "يمان السيد" لموقع "رابطة الصحفيين السوريين"، إن "الكرجوسلي" قضى إثر إصابته بالرأس جراء شن طائرات النظام السوري غارة جوية صباح أمس استهدفت البناء الذي يقطن به في بلدة حزة.

وأضاف "السيد" أن 4 مدنيين بينهم أطفال قضوا إلى جانب الناشط الإعلامي "الكرجوسلي"، جراء استهداف طيران النظام السوري بلدة حزة بعدة غارات جوية بالصواريخ الفراغية.

يذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين كان قد وثق وقوع 17 انتهاكاً بحق الإعلام في سوريا خلال شهر أيار / مايو الماضي من بينها مقتل 3 إعلاميين.