مقتل الناشط الإعلامي "أحمد الحسين" بقصف جوي على ريف حماة

قُتل الناشط الإعلامي "أحمد نايف الحسين"، اليوم السبت، جراء قصف جوي على ريف حماة الشمالي أثناء تغطيته للقصف الذي تتعرض له المنطقة.

وكان "الحسين" الملقب بـ"بردى" يعمل كإعلامي في المرصد الموحد بريف حماة الشمالي، إضافةً إلى عمله الاعلامي مع الدفاع المدني السوري بشكل تطوعي، وهو من مواليد عام 1990 في قرية الزكاة بريف حماة.

وأوضح الناشط الإعلامي "أبو عادل الكفرزيتاوي" لموقع "رابطة الصحفيين السوريين"، أن "الحسين" قضى إثر تعرضه للإصابة بعدة شظايا في جسمه جراء غارات للطيران الحربي اثناء تواجده مع فرق الدفاع المدني لتغطية القصف على مدينة كفرزيتا، حيث استهدفهم الطيران وهم يقومون بإسعاف المدنيين.

وأشار "الكفرزيتاوي" إلى أنه لم يتم تحديد هوية الطيران الحربي الذي استهدف مكان تواجد "الحسين" في مدينة كفرزيتا، نتيجة كثافة القصف حيث تعرضت المدينة اليوم لأكثر من 50 غارة جوية من الطيران الحربي التابع للنظام السوري وروسيا وما يزال يحلق في الأجواء.

يذكر أن قصف جوي - يعتقد أنه روسي – على مستوصف بلدة الجانودية بريف مدينة جسر الشغور غرب إدلب، يوم الأربعاء الماضي، أسفر عن مقتل الناشط الإعلامي "مصعب أحمد اعرابي"، جراء إصابته بعدة شظايا جراء القصف.