بعد المنع.. "باب الهوى" يسمح بدخول "عنب بلدي" وتوزيعها في سوريا

سمحت إدارة معبر "باب الهوى" الحدودي مع تركيا، يوم أمس الأربعاء، بإدخال العدد 258 من جريدة "عنب بلدي" إلى الشمال السوري، بعد أن صادرته مؤخراً ومنعت توزيعه بسبب مقال رأي ينتقد "جبهة فتح الشام" (النصرة سابقاً).

وأوضح رئيس تحرير "عنب بلدي" جواد شربجي، لموقع "رابطة الصحفيين السوريين"، أنه بعد مصادرة إدارة المعبر للعدد يوم أول أمس الثلاثاء، تم إرسال رسالة رسمية بالبريد الالكتروني إلى المعبر للاستفسار عن سبب المصادرة، ولمعرفة أسماء لجنة الرقابة على الصحف.

وقال "شربجي": "لم يجبنا أحد بشكل رسمي على الاستفسار، لكن في اليوم التالي (الأربعاء) أبلغنا الموزع أنه تلقى اتصالاً من المعبر للقدوم واستلام العدد المصادر". معبراً عن اعتقاده أن يكون الضغط الإعلامي الذي لعبته وسائل الإعلام قد أثر على الجهة التي صادرت عدد الجريدة.

وفي تعليق له على إعادة السماح لـ "عنب بلدي" بتوزيع عددها، قال مدير المركز السوري للحريات الصحفية "إبراهيم حسين": "إنها خطوة جيدة، والرجوع عن الخطأ فضيلة". آملاً بأن تتفهم كل الأطراف السورية دور الإعلام وأهميته وعدم الوقوع في أي انتهاك قد يمس بالحريات الصحفية.

كما أكد "حسين" على "أننا في المركز السوري للحريات الصحفية ورابطة الصحفيين السوريين نقوم برصد كل الانتهاكات التي تحصل ضد الإعلام الوطني ونرفض بوضوح أي رقابة عليه، ونسعى لتوفير أوسع مساحة ممكنة للإعلاميين ليمارسوا دورهم كسلطة رابعة، لذلك من الطبيعي أن نقف ضد مصادرة ومنع توزيع أي صحيفة، ووقفنا وسنقف مع كل وسائل الإعلام في مواجهتها للاستبداد الذي قد يمارس من أي جهة كانت".

يذكر أن إدارة معبر باب الهوى التابعة لحركة "أحرار الشام الإسلامية" منعت مؤخراً إدخال العدد 258 من جريدة "عنب بلدي" إلى سوريا بسبب مقال رأي للكاتب محمد رشدي شربجي انتقد فيه "جبهة فتح الشام" والذي حمل عنوان "والله ما جئنا إلا لنصرتكم يا كفرة".