"هيئة تحرير الشام" تعتقل الناشط الإعلامي "محمد صبيح" من منزله بريف إدلب

اعتقلت مجموعة عناصر تابعة لـ "هيئة تحرير الشام"، اليوم الخميس، الناشط الإعلامي "محمد عبد القادر صبيح" لأسباب مجهولة، بعد أن اقتحمت منزله الكائن في قرية كفرسجنة بريف إدلب الجنوبي.

 

ويعمل "صبيح" كمراسل لموقع "مدار اليوم" الإلكتروني في محافظة إدلب، وهو من مواليد عام 1992، متزوج ولديه طفلة تبلغ من العمر 8 شهور.

وقالت مدير تحرير "مدار اليوم"، "مها غزال"، لموقع "رابطة الصحفيين السوريين"، إنه في تمام الساعة السادسة والنصف من صباح اليوم، اقتحمت مجموعة تابعة لـ "هيئة تحرير الشام" منزل "صبيح" الكائن في الحارة الغربية من قرية كفرسجنة بريف معرة النعمان، واعتقلته بعد أن صادرت كافة المعدات الصحفية العائدة له (جهاز محمول، كاميرا، والهواتف المحمولة الموجودة في منزله).

وأضافت "غزال" نقلاً عن مصادر ميدانية، أنه تم تحويل "صبيح" إلى سجن "العقاب" التابع لجبهة فتح الشام (النصرة سابقاً) إحدى فصائل "هيئة تحرير الشام"، في قرية كنصفرة بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، مشيرةً إلى أنه لم تُعرف التهمة الموجهة إليه حتى لحظة إعداد هذا التقرير.

يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، كان قد وثّق خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، اعتقال قوات تابعة للمؤسسة الأمنية في "الجبهة الشامية" الناشط الإعلامي "عامر الحسن" في مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي قبل أن تطلق سراحه بعد شهر تقريباً، كما قامت مجموعة مسلحة تابعة لـ "جيش الفتح" بمداهمة المنزل الذي يقطن به الناشط الإعلامي "بهاء الحلبي" في مدينة إدلب، وذلك في محاولة لاعتقاله، إلا أنه تمكن من الإفلات من الاعتقال.