مقتل إعلامي وإصابة 5 آخرين بقصف جوي على ريف حماة

قُتل إعلامي وأُصيب 5 آخرين بجروح، اليوم الأربعاء، جراء غارة شنتها طائرات حربية -مجهولة الهوية- على مكان تواجدهم في ريف حماة الشمالي، وذلك أثناء تغطيتهم للأحداث هناك.

ونعت قناة "الجسر" الفضائية مراسلها الميداني "محمد يزيد" الملقب بـ"أبو اليزيد التفتنازي"، بعد تعرضه لإصابة خطرة جراء الغارة الجوية على ريف حماة الشمالي، فيما أصيب مراسلها "تيم اليوسف" بجروح أيضاً.

كما أصيب كل من مراسل قناة "أورينت نيوز" "سيف العبد الله"، ومراسل وكالة "سمارت" الإخبارية "محمد هويش"، وإعلامي "المركز الصحفي السوري" "محمد العلي"، إضافة إلى مراسل "عاصي برس" "إياد أبو الجود"، في القصف ذاته.

ونقلت "أورينت" عن مصادر ميدانية أن "العبد الله"، أصيب بشظايا في منطقة البطن والقدم جراء الغارة الجوية، وتم نقله وزملائه إلى مستشفى في معرة النعمان بريف إدلب.

وبحسب ما نقل موقع "أورينت نيوز"، صعد طيران النظام السوري منذ صباح اليوم من وتيرة قصفها على عدد من البلدات والقرى بريف حماة الشمالي والغربي بالبراميل المتفجرة، حيث استهدفت المروحيات كلاً من بلدات "التوبة، تل الهواش، الجابرية، الجنابرة، وتل عثمان، بالبراميل المتفجرة ،وذلك بعد يوم واحد على المعركة التي أعلنت عنها فصائل الثوار بهدف السيطرة على عدد من المواقع العسكرية في ريف حماة، قبل أن تتوقف بعد ساعات من انطلاقها.

وكانت الفصائل الثورية أطلقت أمس الثلاثاء معركة جديدة ضد مواقع عسكرية بريف حماة، وذلك رداً على عدم التزام قوات الأسد والميليشيات الموالية لها باتفاق وقف إطلاق النار.

ويذكر أن محافظة درعا سجلت مقتل ثلاثة إعلاميين وإصابة اثنين آخرين خلال تغطيتهم لمعركة "الموت ولا المذلة" التي أطلقها الثوار في وقت سابق من الأسبوع الماضي، بهدف استعادة السيطرة على حي المنشية من سيطرة قوات النظام.