الرابطة تحضر اجتماعات "حقوق الإنسان" الدولية.. وتتواصل مع مندوبي دول ومنظمات بشأن الانتهاكات بحق الصحفيين

حضرت رابطة الصحفيين السوريين جانباً من اجتماعات الدوّرة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، والخاصة بتقرير لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بسوريا.

مثّل الرابطة في الحضور رئيس الرابطة علي عيد، ونائب الرئيس دينا أبو الحسن، حيث جرى التواصل مع عدد من مسؤولي المنظمة واللجان المنبثقة عنها، وكذلك مندوبون من الدول الأعضاء.

وعلى هامش الاجتماع الذي انعقد يوم الاثنين 18 أيلول / سبتمبر الجاري، التقى ممثلا الرابطة مع فالنتينا فالكو، رئيسة المحققين في لجنة التحقيق الدولية المعنية بسوريا، والتي أبدت اهتمامها بمتابعة الانتهاكات الحاصلة بحق الصحفيين، وكذلك قضية الصحفيين المختفين قسرياً، وتسلمت "فالكو" من الرابطة ملفاً متكاملاً أعدته الرابطة حول الانتهاكات بحق الصحفيين منذ العام 2011، كما جرى تسليمها قائمة بأسماء الصحفيين المغيبين.

وتضمن تقرير الرابطة توثيقاً شاملاً يرصد مجمل الانتهاكات بحق الصحفيين والتي تجاوزت الألف خلال الفترة بين 2011 وآب ـ أغسطس 2017، ويشير التحقيق إلى مختلف الجهات المسؤولة عن هذه الانتهاكات وعلى رأسها النظام السوري الذي يتحمل الجزء الأكبر من عمليات قتل واعتقال الصحفيين.

وجاءت مشاركة الرابطة بناء على دعوة للتشارك وجهها المركز السوري لحرية الإعلام والتعبير للمنظمات والمؤسسات الحقوقية السورية غير الحكومية، حيث يحمل المركز صفة استشارية لدى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وتأتي الخطوة في إطار توحيد الجهود للدفاع عن المعتقلين والمختفين قسرياً، وكذلك مواصلة لجهود المطالبة بتطبيق العدالة ومنع الإفلات من العقاب لمرتكبي الانتهاكات والجرائم في سوريا.

وخلال الاجتماعات جرى لقاء بين ممثلي الرابطة وإدارة المركز للتنسيق حيال خطوات قادمة بشأن متابعة قضايا الدّفاع عن الصحفيين وحمايتهم، واقتراح آليات للتواصل، وتشكيل مجموعة عمل للدفاع عن قضية الشعب السوري.