"الأسايش" تطلق سراح الإعلامي بارزان لياني بعد 6 أشهر على اعتقاله

أطلقت قوات "الأسايش" التابعة لما تسمى بـ"الإدارة الذاتية" في محافظة الحسكة، الجمعة 10/11/2017، سراح الإعلامي وعضو رابطة الصحفيين السوريين بارزان حسين، المعروف باسم "بارزان لياني"، بعد اعتقال دام قرابة 6 أشهر من مدينة الرميلان بريف المحافظة.

وتداول ناشطون محليون في الحسكة خبر الإفراج عن "لياني" على مواقع التواصل الاجتماعي، ونشروا صوراً يظهر فيها وهو يحتضن عائلته وأصدقائه بُعيد إطلاق سراحه.

وتنتظر الرابطة رد الزميل "لياني" للاطلاع على التفاصيل ومعرفة ملابسات الاعتقال وظروفه، حيث مازالت الاتصالات معه متعذرة حتي لحظة إعداد هذا التقرير.

وقال الصحفي في شبكة "الاتحاد برس"، زارا سيدا، لموقع الرابطة، إن "الأسايش" أفرجت أمس عن "لياني" دون محاكمة، مشيراً إلى أن الصور التي التقطت له بعد الإفراج عنه تُظهر أنه فقدَ الكثير من وزنه خلال فترة اعتقاله، رغم أنه لم ترد أية معلومات عن تعرضه لتعذيب جسدي.

وكان المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين قد وثّق في تقريره الصادر عن شهر أيار / مايو 2017 اعتقال "لياني" من قبل "الأسايش"، كما وثّق في تقريره عن شهر نيسان / أبريل الماضي، منعه من الدخول إلى سوريا لدى عودته من إقليم كردستان العراق، الأمر الذي اضطره للعودة عن طريق التهريب.

كما أن عائلة "لياني" وجهت بعد شهرين على اعتقاله نداءً إلى المنظمات المعنية بحقوق الإنسان والمدافعة عن حرية الصحفيين، للعمل على إطلاق سراحه من معتقلات قوات "الأسايش".

يذكر أن الإعلامي "برزان لياني" يعمل مراسلاً لبرنامج (ARK) في قناة "زاغروس"، وهو من مواليد عام 1973 في قرية كفردنا التابعة لناحية الجوادية بريف الحسكة.