إصابة 5 إعلاميين في الغوطة الشرقية

أُصيب (4) إعلاميين بحالات اختناق، اليوم الخميس 16/11/2017، جراء قصف لقوات النظام السوري بالغازات السامة استهدف مكان وجودهم في غوطة دمشق الشرقية، كما أصيب إعلامي آخر برصاص قوات النظام.

وقال مدير مكتب وكالة "قاسيون" للأنباء بريف دمشق، مازن الشامي، لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إنه أُصيب وعدد من الإعلاميين بحالات اختناق جراء قصف لقوات النظام بغاز الكلور السام على إدارة المركبات العسكرية في مدينة حرستا بغوطة دمشق الشرقية أثناء تغطيتهم للمعارك بين فصائل المعارضة وقوات النظام في المنطقة.

وأضاف "الشامي" أن القصف كان عبارة عن غارة جوية، تبعها بشكل مباشر عدة قذائف هاون استهدفت مكان وجوده مع الإعلاميين الآخرين، مشيراً إلى أنه لم يتم تحديد إن كان الغاز السام ناتج عن القصف الجوي أم قذائف الهاون.

وأوضح أن القصف أسفر عن إصابة عدد من مقاتلي فصائل المعارضة، بالإضافة لإعلاميين تعرضوا لحالات اختناق جراء استنشاق الغاز السام، وهم مراسل قناة "الجزيرة" محمد الجزائري، ومراسل وكالة "خطوة" ضياء الشامي، والمصور الفوتوغرافي وأحد أعضاء "مركز الغوطة الإعلامي" عبد المنعم عيسى، لافتاً إلى أن جميع المصابين صحتهم جيدة.

كما ذكر "الشامي" أن مراسل قناة "أورينت" محمد عبد الرحمن، أُصيب برصاصة في البطن من قوات النظام، أثناء تغطيته المعارك في إدارة المركبات، مؤكداً أن وضعه الصحي مستقر.

وكانت تقارير إعلامية ذكرت أمس أن عدد من المدنيين أصيبوا بحالات اختناق، نتيجة تعرضهم لاستنشاق غازات سامة بعد قصف الطيران المروحي التابع للنظام بلدة  بيت جن في غوطة دمشق الغربية ببراميل متفجرة يعتقد أنها تحمل غاز الكلور السام.
 
يذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين كان قد وثق في تقرير خاص إصابة 9 إعلاميين بحالات اختناق جراء غارات لطيران النظام بغاز السارين على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي في الرابع من نيسان/ إبريل الماضي، أسفرت عن مقتل أكثر من 80 مدنياً معظمهم من الأطفال والنساء.