إصابة ناشط إعلامي بريف حماة

تعرض الناشط الإعلامي حسين أبو علي، يوم الأربعاء (29/11/2017)، لإصابة بطلق ناري في يده، وذلك أثناء تغطيته للمعارك بين فصائل المعارضة وتنظيم "الدولة" في ريف حماة الشرقي.

ويعمل "أبو علي" بشكل مستقل، وبدأ عمله في مجال الإعلام في مكتب بابا عمرو الإعلامي منذ عام 2011، وعمل سابقاً كمندوب لمكتب الجزيرة في لبنان لتغطية أحداث جرود القلمون الغربي، وهو من مواليد عام 1993.

وقال "أبو علي" لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إنه أُصيب في يده اليمنى برصاصة رشاش مصدرها تنظيم "داعش" أثناء تغطيته لهجوم شنه التنظيم على قرية  حوايس أم جرن في ريف حماة الشرقي.

وأضاف أنه تلقى الإسعافات الأولية في منطقة الاشتباكات قبل أن يتم نقله إلى مستشفى قرية مويلح الصوارنة التي نجحت فصائل المعارضة بصد الهجوم عليها من قبل التنظيم.

وتابع قائلاً: "بعد ذلك نُقلت إلى مستشفى مدينة شراقب بريف إدلب، حيث تم تشخيص الإصابة وتبين أن الرصاصة أسفرت عن تمزق بأربطة اليد، لافتاً إلى أن وضعه الصحي مستقر. 

يذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة وثق وقوع 14 انتهاكاً بحق الإعلام في سوريا خلال شهر تشرين الأول – أكتوبر الماضي، من بينها 4 انتهاكات كان تنظيم "الدولة" مسؤولاً عن ارتكابها.