حماة.. إصابة إعلامي ومصور بقصف جوي

أُصيب الإعلامي "طاهر العمر"، والمصور "محمود المحمود"، يوم أمس الاثنين 25-12-2017، إثر استهدافهما من قبل الطيران الحربي أثناء تغطيتهما المعارك الدائرة بين قوات النظام السوري و"هيئة تحرير الشام" بريف حماة الشمالي الشرقي. 

ويعمل "العمر" مراسلاً لقناة السوري الحر، كما يعمل "المحمود" مصوراً في القناة نفسها.

وقال الناشط الإعلامي "محمد عادل العموري" لموقع "رابطة الصحفيين السوريين" إن "العمر" والمصور المرافق له أصيبا بعدة شظايا في مناطق متفرقة من جسدهما جراء قصف للطيران المروحي التابع للنظام استهدف مكان وجودهما، وذلك أثناء تغطيتهما المعارك الدائرة في جبهتي أبو دالي والمشيرفة بريف حماة.

وأضاف "العموري" أن الإصابة التي تعرض لها "العمر" و"المحمود" طفيفة وحالتهم الصحية مستقرة، مشيراً إلى أن القصف أسفر عن احتراق سيارتهما بالكامل.

وتناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً يُظهر نجاة "العمر" وزملائه من قصف بالبراميل المتفجرة على جبهة أبودالي.

يذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين كان قد وثق 19 انتهاكاً بحق الإعلام في سوريا خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، كان النظام السوري مسؤولاً عن ارتكاب 7 منها.