إصابة 6 مراسلين بقصف للنظام وروسيا على إدلب ودرعا

تعرض 6 إعلاميين للإصابة بجروح مختلفة، جراء قصف جوي للطيران الحربي الروسي والتابع للنظام السوري على مدينة سراقب بريف إدلب الشرقي، وبقصف مدفعي لقوات النظام على أحياء درعا البلد.

وقال الناشط الإعلامي تركي السويد، لموقع الرابطة إن مراسل "أورينت" شاهر سماق (28 عام)، ومراسلي وكالة "سمارت" للأنباء أبو يزن الحمصي (28 عام)، وباسل حوى (30 عام) أصيبوا بجروح اليوم الاثنين 29-1-2018 إثر غارات للطيران الروسي استهدفت مكان وجودهم أثناء تغطيتهم للقصف في مدينة سراقب.

وأضاف "السويد" أن مراسل راديو "فريش" في مدينة سراقب محمد حاج قاسم (25 عام)، أصيب أمس الأحد 28-1-2018 بجروح، كما أُصيب أفراد عائلته بجروح إضافةً إلى تدمير منزله بشكل كامل، جراء قصف بالصواريخ المظلية من قبل طيران النظام استهدف المدينة أمس.

إلى ذلك، قال الناشط الإعلامي أبو محمود الحوراني، لموقع الرابطة إن مراسل قناة "أورينت" باسل الغزاوي (26 عام) المعروف باسم "باسل أبو يوسف"،  ومراسل "زمان الوصل" و"تجمع أحرار حوران" حاتم الزعبي (25 عام)، أُصيبا بجروح أمس جراء قصف لقوات النظام بقذائف الهاون على درعا البلد.

وأضاف أن المراسلين تعرضا للإصابة بعدة شظايا في الأرجل، وأوضح أن الزعبي أُصيب بكسر في ساقه اليسرى، مشيراً إلى أن وضعهما الصحي مستقر.

يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين أصدر مؤخراً التقرير السنوي الذي يستعرض حصيلة عام 2017 من الانتهاكات ضد الإعلاميين السوريين والمؤسسات والمراكز الإعلامية في سوريا، ووثق التقرير وقوع 226 انتهاكاً بحق الإعلام في سوريا خلال العام الماضي.