مقتل ناشط إعلامي بقصف روسي على ريف إدلب

قُتل الناشط الإعلامي فؤاد محمد الحسين، اليوم (الثلاثاء) 6-2-2018، إثر غارات للطيران الحربي الروسي على ريف إدلب الجنوبي.

وعمل "الحسين" (30 عاماً) مراسلاً لوكالة "إفنت" للأنباء، إضافة إلى عمله بتوثيق القصف الجوي والمدفعي على ريف إدلب الجنوبي، وهو من مواليد بلدة ترملا بريف إدلب، متزوج ولديه ولدان.

وقال مراسل قناة "حلب اليوم" عمر عليوي، لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن "الحسين" قضى إثر استهداف الطيران الروسي بـ3 غارات جوية بلدة ترملا إحداها أصابت منزله بشكل مباشر، كما أسفرت عن مقتل 3 مدنيين آخرين.

الجدير بالذكر أن روسيا تصدرت قائمة المسؤولين عن الانتهاكات بحق الإعلام في سوريا خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، حيث وثق التقرير الدوري الصادر عن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة وقوع 10 انتهاكات كانت روسيا مسؤولة عن ارتكاب 7 منها.