مجهولون يعتدون بالضرب على ناشط إعلامي في ريف إدلب

تعرض الناشط الإعلامي محمد صبيح أمس الخميس 1-03-2018، للاعتداء بالضرب من قبل مجهولين في ريف إدلب الجنوبي.

ويعمل "صبيح" (26 عام) حالياً بشكل مستقل، وعمل سابقاً مع موقع "مدار اليوم"، وشبكة "حلب نيوز".

وقال "صبيح" لموقع رابطة الصحفيين السوريين إن "مجموعة مسلحة مؤلفة من 8 أشخاص اعترضت طريقي على مفرق بلدة الشيخ دامس بين قرية كفرسجنة وبلدة حيش جنوبي إدلب، وطلبوا مني أوراقي الثبوتية، فأخبرتهم بأني لا أحملها، وبعد أن عرفوا أنني إعلامي، قاموا جميعهم بضربي بأخمص بندقياتهم على ظهري وصدري".

وأضاف أن العناصر صادروا جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به، وهاتفه النقال، وأن وضعه الصحي مستقر حيث تعرض لبعض الرضوض والكدمات، مشيراً إلى أنه لا يستطيع توجيه التهمة لأي جهة، علماً أن "جبهة تحرير سوريا" هي من تسيطر على المنطقة التي وقعت فيها الحادثة.

الجدير بالذكر أن "هيئة تحرير الشام" كانت قد اعتقلت محمد صبيح، في شهر شباط/ فبراير 2017 من مقر إقامته في قرية كفرسجنة بريف إدلب الجنوبي، وأطلقت سراحه بعد أسبوعين.