السكرتير العام لرابطة الصحفيين السوريين يلقي محاضرة في مدرسة ليوناردو دافنشي بفرنسا

ألقى السكرتير العام لرابطة الصحفيين السوريين "صخر إدريس"، يوم الأربعاء الماضي 21-03-2018 بالتعاون مع بيت الصحفيين في باريس "La Maison des journalists"، محاضرة في ثانوية ليوناردو دافنشي LYCÉE LEONARD DE VINCI بمدينة كاليه شمال فرنسا، حول حرية الرأي والتعبير والصحافة في سوريا.

وحضر المحاضرة التي استغرقت ساعتين تقريباً  أكثر من 75 طالب وطالبة بالإضافة إلى طاقم إداري يقدر بـ 10 مدرسين، ناقش خلالها "إدريس مع الحضور وضع الإعلام وحرية التعبير في سوريا والانتهاكات بحق الصحفيين السوريين، والمخاطر التي يواجهونها في سوريا، خاصة وأنه جاء تصنيف خطورة ممارسة الصحافة  في سوريا في الترتيب 177 من أصل 180 دولة على قائمة تقرير مراسلون بلا حدود السنوي عام 2017.

وتطرق "إدريس" خلال المحاضرة إلى تجربة رابطة الصحفيين السوريين الرائدة كتجمع مهني يضم مئات الصحفيين والصحفيات السوريات في سوريا ومختلف أنحاء العالم، وإلى عضوية الرابطة في الفيدرالية الدولية للصحفيين، وهو ما يؤكد على المعايير المهنية العالية التي اعتمدتها الرابطة في عملها كنقابة تعمل على خدمة ممارسي المهنة.

كما تحدث عن ورش العمل والتدريب على بناء القدرات ومهارات الصحافة المهنية والأخلاقية الذي تقدمه الرابطة وتعمل على تكثيفه للأعضاء وغير الأعضاء، بالإضافة إلى ما تحاول القيام به في حماية الصحفيين والنشطاء الاعلاميين في المناطق الساخنة.

وأشار "إدريس" إلى تقارير الانتهاكات الشهرية ونصف السنوية والسنوية بحق الصحفيين السوريين الصادرة عن الرابطة، والتي أصبحت مرجعاً مهماً تعتمد عليه العديد من الجهات الدولية، إضافةً إلى النقاش الذي دار حول المصاعب التي يواجهها المدنيين والاعلاميين حالياً في الغوطة بسبب القصف الممنهج الذي تقوم به سلطات الأسد وروسيا.

وأثنى سكرتير عام الرابطة خلال المحاضرة على جهود بيت الصحفيين في باريس (الذي ينظم هذه المحاضرات) وعلى الخدمات العديدة التي يقدمها البيت للصحفيين الجدد وذلك لحظة وصولهم إلى باريس والمعرضين للأخطار والتصفيات في دولهم.

وفي ختام المحاضرة أجاب "إدريس" عن عشرات الأسئلة التي وجهها الحضور، تركزت بمجملها  عن حرية التعبير والوضع المعقد في سوريا. 

يشار إلى أن هذه المحاضرة تأتي  ضمن سلسلة النشاطات التي تقوم بها رابطة الصحفيين السوريين بهدف توعية الرأي العام الغربي بحقيقة ما يجري في سوريا، والانتهاكات التي تلحق بالصحفيين السوريين، حيث ألقى السكرتير العام للرابطة "صخر إدريس" محاضرات سابقة بهذا الشأن في عدة مدن فرنسية.