لنشره "فيديو".. الاعتداء بالضرب على ناشط إعلامي بريف حلب

تعرض الناشط الإعلامي عمر يوسف جيجو، المعروف باسم "عمر الشمالي أبو العبد"، للاعتقال والاعتداء بالضرب من قبل عناصر تابعين لفصيل "فيلق الشام" المعارض، بعد نشره لتسجيل مصور على صفحته في "فيسبوك" يظهر فيه إصابة عدد من المدنيين جراء إطلاق النار في أحد الأعراس.

وعمل "جيجو" إعلامياً لدى "فيلق الشام" ولواء "أحرار الشمال" التابع للفيلق، إضافة لعمله بشكل مستقل مع راديو "روزنة"، وكمراسل لقناة "الحوار" الفضائية، وهو من مواليد عام 1973 في قرية كفرة بريف حلب الشمالي.

وأوضح الناشط الإعلامي رياض الخطيب، لموقع رابطة الصحفيين السوريين، أنه بعد نشر "جيجو" لفيديو إطلاق النار في أحد الأعراس بهدف التوعية، تبين أن الفيديو قديم، ويظهر فيه مقاتلين من "أحرار الشمال" قضوا قبل أكثر من شهر في معركة غصن الزيتون التي جرت في عفرين شمال غرب حلب.

وأضاف الخطيب أن "جيجو" حذف الفيديو من صفحته بسبب التعليقات المسيئة، ونشر اعتذاراً لذوي القتلى الذين ظهروا في الفيديو، إلا أن عناصر من "أحرار الشمال" وبدون علم قيادتهم داهموا منزل "جيجو" واعتقلوه إلى مكان مجهول حيث قاموا بضربه وتعذيبه.

وذكر الخطيب أنه بعد علم قيادة اللواء بما جرى لـ"جيجو"، اعتذروا منه وأمروا عناصرهم بإعادته إلى منزله.

يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين كان قد وثق وقوع 14 انتهاكاً بحق الإعلام في سوريا خلال شهر آذار/ مارس الماضي من بينها مقتل 4 إعلاميين.