العثور على ناشط إعلامي مقتولاً قرب الحدود التركية بريف إدلب

عثُر اليوم الجمعة 20-4-2018، على جثة الناشط الإعلامي طالب مروان الدريس، مقتولاً قرب بلدة عقربات الحدودية مع تركيا بريف إدلب الشمالي، وذلك بعد أن فُقد الاتصال به منذ 5 أيام.

وعمل "الدريس" مراسلاً لـ "مركز المعرة الإعلامي"، وهو من مواليد عام 1997 في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

وقال الناشط الإعلامي وعضو "مركز المعرة الإعلامي" محمد كركص، لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن "الدريس" وُجد مقتولاً اليوم في الأراضي الزراعية قرب عقربات، وأضاف أنه غادر قبل 5 أيام معرة النعمان باتجاه تركيا بهدف إكمال دراسته، مرجحاً أن يكون قد قضى برصاص عناصر حرس الحدود التركي (الجندرما).

ونعى مركز المعرة الإعلامي "الدريس" على صفحته في "فيسبوك"، مشيراً إلى أنه "قضى برصاص الجندرما على الحدود السورية التركية"، لدى محاولته العبور إلى تركيا بطريقة غير شرعية.

وذكر المركز أنه "برحيل طالب يفقد المركز والنشاط الإعلامي في مدينة معرة النعمان وإدلب، واحداً من أنبل النشطاء الإعلاميين الذين دافعوا عن قضيتهم وبلادهم بسلاح الكاميرا والقلم".

وكانت تركيا وروسيا قد تصدرتا قائمة المسؤولين عن الانتهاكات ضد الإعلام في سوريا خلال شهر آذار/مارس الماضي، بمسؤوليتهما عن 8 انتهاكات مناصفةً من أصل 14 انتهاكاً بحسب التقرير الدوري الصادر عن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين.