السوري علي الإبراهيم يفوز بجائزة أفضل صحفي شاب لعام 2018

فاز الصحفي السوري علي الإبراهيم، بجائزة أفضل صحفي شاب لعام 2018، في الدورة الرابعة من مهرجان "بي بي سي عربي" للأفلام والوثائقيات في لندن عن فيلمه "يوم في حلب".

و"الإبراهيم" صحفي استقصائي، يشغل منصب مدير تحرير شبكة "سراج" للصحافة الاستقصائية، بالإضافة لعمله كصحفي لدى "سكاي نيوز عربية"، وعمل على فيلم "يوم في حلب" مع المخرج السوري فراس فياض، وفريق "مركز حلب الإعلامي".

وقال "الإبراهيم" إن أكثر من 1500 صحفي شاركوا في التنافس على الجائزة عن فئات متعددة تشمل كل ما هو متعلق بالأفلام المصوّرة، مشيراً إلى أنه تم اختيار نحو 25 صحفياً من مجموع المتقدمين، حيث عرضت أعمالهم للنقاش مع اللجنة والجمهور خلال أسبوع، ليتأهل بعد ذلك عدد من الصحفيين للنهائيات، كان هو من بينهم المتأهلين لنيل جائزة أفضل فيلم وثائقي وجائزة أفضل صحفي شاب.

وأضاف لموقع "رابطة الصحفيين السوريين" أنه حصل على جائزة أفضل صحفي شاب لعام 2018 عن فيلم "يوم في حلب" (سراج)، وهو مجموعة من القصص توثّق حياة المدنيين ضمن المناطق المحاصرة بمدينة حلب وقدرتهم على مقاومة أشكال الموت التي كانت تمارسها كل من قوات النظام السوري وروسيا وإيران ضدهم.

وعبّر "الإبراهيم" عن سعادته بالحصول على الجائزة، مؤكداً أنها "فخر للصحفيين السوريين خاصة العاملين في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري، وذلك من خلال إثبات أننا قادرين على إيصال صوت السوريين ومطالبهم بالحرية والعدالة والكرامة واستمرار ثورتهم، ومن خلال القدرة على الوجود في كل مكان لنقل معاناة السوريين".

واعتبر أن فيلم "يوم في حلب" بات وثيقة للتاريخ تثبت مدى إجرام النظام السوري ومدى ممارسات القتل والإجرام والتدمير التي مارسها النظام وروسيا، وكذلك كل أشكال العنف تجاه المدنيين العزل في كافة أنحاء سوريا.

يذكر أن "يوم في حلب" هو فيلم صامت مدته 25 دقيقة، تم عرضه في 25 مهرجان دولي وحصل على أكثر من 10 جوائز دولية كان آخرها جائزة "Middle East Now" بفلورنسا في إيطاليا.