اغتيال الناشط الإعلامي إبراهيم المنجر في ريف درعا

اغتال مجهولون الناشط الإعلامي إبراهيم عبدالرزاق المنجر، اليوم الخميس 17-5-2018، في ريف درعا جنوب سوريا.

وكان "المنجر" يعمل مراسلاً لشبكة "شام" بريف درعا، كما عمل سابقاً مع وكالة "سمارت" للأنباء، وهو من مواليد عام 1992.

وقال الناشط الإعلامي أبو محمود الحوراني، لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن "المنجر" قضى جراء إطلاق النار عليه بشكل مباشر من قبل مجهولين كانوا يستقلون دراجة نارية أمام مكان إقامته في بلدة صيدا قرابة الساعة التاسعة والنصف من مساء اليوم.

ونعت شكة "شام" مراسلها "المنجر" على موقعها الإلكتروني الرسمي، مشيرةً إلى أنه "من أوائل النشطاء الإعلاميين في محافظة درعا، عمل في عدة مؤسسات إعلامية، وشارك بشكل فاعل في تغطية أحداث الثورة السورية منذ بداياتها ونقل معاناة المدنيين وأوجاعهم عبر وسائل الإعلام المختلفة، لتطاله يد الغدر في أول أيام رمضان المبارك".

الجدير بالذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين وثّق خلال شهر نيسان/ أبريل الماضي وقوع 6 انتهاكات بحق الإعلام في سوريا، اقتصرت على احتجاز إعلاميين ومحاولة اغتيال إعلامي آخر دون وجود أي حالة قتل أو إصابة بين الإعلاميين.