"تحرير الشام" تطلق سراح ناشط إعلامي بعد اعتقال دام 6 أشهر

أطلقت " هيئة تحرير الشام"، أمس الأربعاء 6-6-2018، سراح الناشط الإعلامي حسام محمود، بعد اعتقال دام قرابة 6 أشهر.

و"محمود" من مواليد عام 1988 في بلدة مضايا بريف دمشق، اعتقلته الهيئة مع 3 من زملائه في شهر كانون الأول/ديسمبر 2017 في مدينة إدلب.

وأكد الناشط الإعلامي أحمد عبد الوهاب، لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إطلاق سراح "محمود" من سجون الهيئة، لعدم إثبات صحة التهم الموجهة له، والتي تمثلت بـ"التخابر مع التحالف الدولي".

وذكر "عبد الوهاب" أنه بعد التواصل مع "محمود" أكد أن وضعه الصحي جيد، وهو حالياً موجود عند أحد مسؤولي الهيئة، دون ذكر مزيداً من التفاصيل.

واعتقلت "تحرير الشام" في العاشر من كانون الأول الماضي كل من حسام محمود، وحسن وبكر يونس، وأمجد المالح في مدينة إدلب بتهمة العمل الإعلامي ضد الهيئة.

وفي أواخر كانون الثاني/يناير الماضي، تم إطلاق سراح حسن وبكر يونس، في حين تواصل "تحرير الشام" التحقيق مع "المالح" الذي ما يزال رهن الاعتقال.

يذكر أن مجموعة من الإعلاميين والناشطين السوريين أطلقوا في وقت سابق حملة إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي طالبوا فيها "هيئة تحرير الشام" بإطلاق سراح نشطاء مضايا الذين كان لهم نشاط واسع بفضح انتهاكات النظام السوري و"حزب الله" اللبناني، ونقل صور الحصار وإطلاق الحملات لإجلاء المرضى قبل تهجيرهم من بلدتهم.