الفيلم السوري "وداعاً حلب" يحصد جائزة عالمية ثالثة

نال الفيلم الوثائقي السوري "وادعاً حلب" جائزة الصحافة (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) ضمن مهرجان مونت كارلو للتلفزيون عن عام ٢٠١٨، لتكون بذلك الجائزة العالمية الثالثة التي يحصدها.

ويعرض الفيلم الذي أُنتج بعدة لغات بالاتفاق مع المخرجة كرستين غاربديان في قناة BBC عربي، عبر الوسيط "مركز إدراك للدراسات والأبحاث"، وتم تصويره من قبل النشطاء الإعلاميين سراج الدين العمر ومجاهد أبو الجود وأحمد حشيشو وباسم أيوبي، ظروف الحصار الأخيرة التي فرضها النظام السوري في الأحياء الشرقية من مدينة حلب قبل تهجير سكانها أواخر العام 2016.

وقال "أيوبي" لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إنه عمل مع زملائه على توثيق أيامهم الأخيرة في شرق حلب، وتوثيق الحياة المدنية التي كان يعيشها قرابة 200 ألف شخص ضمن المدينة المحاصرة، والمعاناة التي تعرضوا لها من قصف وتجويع منذ أول أيام الحصار حتى اليوم الأخير من اتفاق التهجير.

وأضاف أن النجاحات الكبيرة التي حققها "وداعاً حلب" أوصلت رسالتهم من خلال تخليدهم لوثيقة عبر التاريخ تنقل الصورة الحقيقية لما جرى في حلب أثناء الحصار، لافتاً إلى أنه "بعد اتفاق التهجير أصبح الفيلم باب ذكريات مؤلمة وفخر لنا بنفس الوقت، وأن نجاح الفيلم يمدهم بأمل تصوير فيلم (العودة إلى حلب) يوماً ما".

يذكر أن فيلم "وداعاً حلب" سبق وأن حصد جائزتين عالميتين، الأولى جائزة Impakt" sony" البريطانية في مهرجان "Rory peck 2017" عن فئة تصوير الأحداث الراهنة في الأفلام الوثائقية، والثانية جائزة "Greerson" في مهرجان لندن السينمائي 2017 عن فئة إخراج الفيلم الوثائقي.