"تحرير الشام" تعتقل ناشطاً إعلامياً في إدلب

اعتقلت "هيئة تحرير الشام"، أمس الاثنين 24-06-2018، الناشط الإعلامي محمد فضل الجانودي المعروف باسم "محمد الشامي"، من مكان إقامته في مخيم للنازحين بريف إدلب الغربي، بتهمة التصوير بدون الحصول على إذن.

ويعمل "الجانودي" مع وكالة "قاسيون" للأنباء، وهو من مواليد عام 1995 في قرية الناجية بريف جسر الشغور الغربي، متزوج ولديه طفلان.

وقال الناشط الإعلامي عبدو اليوسف، لموقع "رابطة الصحفيين السوريين"، إن مجموعة عناصر من القوة الأمنية التابعة لـ"تحرير الشام" اعتقلت "الجانودي" من المخيم الواقع بين قريتي خربة الجوز وعين البيضا غرب إدلب، بعد مصادرة معداته (كاميرا، وهاتف جوال)، مرجحاً وجوده حالياً في سجون الهيئة بمدينة حارم.

وأضاف "اليوسف" أن سبب الاعتقال بحسب ما ذكر زملاء "الجانودي" في المنطقة، تصويره لاحتفال أقيم قرب المخيم قبل أيام، يجمع أطفالاً من الجنسين بالإضافة إلى مدربين ومدربات، الأمر الذي تعتبره الهيئة "مخالفاً ويساعد على الاختلاط بين الجنسين".

يذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، وثّق في تقرير الدوري الصادر عن شهر أيار/ مايو الماضي وقوع 7 انتهاكات ضد الإعلام في سوريا، كما وثق المركز الإفراج عن الناشط الإعلامي "أحمد الأخرس"، بتاريخ 28-04-2018، بعد مرور حوالي شهر على احتجازه في سجون "هيئة تحرير الشام" في مدينة إدلب.