"SJA" تنظم بالتعاون مع "JHR" تدريباً في عنتاب حول الصحافة الحقوقية

أقامت رابطة الصحفيين السوريين (SJA) بالتعاون مع منظمة "صحفيون لأجل حقوق الانسان (JHR)" تدريباً في مدينة غازي عنتاب التركية شمل صحفيين وصحفيات حول آليات إنتاج القصة الحقوقية التي تؤثر في الجمهور وآليات بنائها. 

وأشرف على التدريب المدير التنفيذي لوكالة الأنباء الكندية جيري أرنولد (Gerry Arnold)، حيث عرض نماذج مختلفة ومتنوعة لقصص حقوقية إنسانية أعدّها الصحفي ميشيل كوكي (Michael Cooke) في صحيفة "تورينتو ستار" الكندية في الكونغو، وشمال أميركا، وسوريا. 

وعرض المشاركون أعمالهم الصحفية ووضعوها على طاولة النقاش، وأبدى الصحفي سلطان جلبي تحمّسه للمشروع؛ وقال: "من المهم إنشاء جسر للمادة الصحفية السورية المستقلة للنفوذ إلى الجمهور الغربي والأجنبي، وشجّع تكرار هذه الفرص". 

ونوّهت المراسلة والصحفية السورية كريمة السعيد، لأهمية الصحافة الحقوقية بتعبيرها: "نحن بحاجة لنتكلم عن قصصنا الإنسانية الحقوقية فيها طيف واسع من الاهتمام، ولا يجب أن نقف عند الأسئلة المفتوحة كما جاء في التدريب، بل؛ أن نجعل من هذه القصص تُسمع الحكومات والجهات الدولية الغربية". 

ويرى الصحفي محمد ناموس أنّه: "يجب تطوير أنفسنا مع الصحافة الحقوقية والدولية؛ ولأننا نعمل كصحافة محلية بعاطفتنا؛ ينبغي علينا أن نتعرف على جمهورنا والجمهور الغربي بشكل أكبر".

وأبدى المدرّب "أرنولد" إعجابه بكفاءة الصحفيين السوريين الذين التقى بهم، وقال لموقع "رابطة الصحفيين السوريين": "إنهم متحمسين، فهم متعطشون جداً للتعلم وليس لديهم أي فرصة للتطوير المهني من الجانب الحقوقي". 

وحول ما إذا كان سيكرر تجربة تدريب الصحفيين السوريين قال: "إذا توفرت لي الفرصة سأعود مرة أخرى، أعتقد أن هناك العديد من الصحفيين الكنديين الآخرين الذين يرغبون في المجيء إلى هنا كما فعلت". 

وأضاف أنه يسعى للمساعدة في مشاركة المعرفة مع الصحفيين السوريين وفقاً لأهداف منظمة "صحفيون من أجل حقوق الإنسان"، وكذلك مقابلة السوريين والاستماع مباشرةً إلى تحدياتهم. مشيراً إلى أن المنظمة "تنشر الكثير من القصص السورية للكنديين، ونحن نعلم أن هذا سيستغرق وقتاً، لكن التزامنا بهذا لن يختفي. عندما يأتي اليوم ونبدأ بتوزيع هذه القصص في كندا، سيكون الأمر مثيراً للغاية بالنسبة لي".المدرب جيري أرنولد

وختم "أرنولد" بالقول: "أود أيضاً أن أتوجه بالفخر لإنجازنا مع رابطة الصحفيين السوريين هذا التدريب، وأقول شكراً من وجداني للسوريين الذين جعلوني أشعر بالترحيب. هؤلاء أناسٌ رائعون وشجعان؛ ولديهم قصص تستحق النشر".

يذكر أن جيري أرنولد، محرر تنفيذي ومدير تطوير الأعمال في الصحافة الكندية في تورنتو، كندا. ولد وترعرع وتلقى تعليمه في مدينة هاليفاكس الأطلسية حيث بدأ مسيرته المهنية في الصحافة مع صحيفة هاليفاكس كرونيكل-هيرالد. وقد عمل مع وكالة الصحافة الكندية منذ عام 1987، وفي ذلك الوقت تقلّد العديد من الأدوار. كان مراسلًا برلمانياً في أوتاوا، وعمل كرئيس لمكتب بريري في إدمونتون، ألبرتا، وعاد إلى أوتاوا كمدير مكتب برلماني. وقام بتغطية الانتخابات الوطنية بكافة مستويات وكذلك عمل على تنظيم تغطية الانتخابات للخدمة الإخبارية في جميع الولايات. وتتركز معظم مسؤولياته الآن على تخطيط الأعمال وبناء شراكات استراتيجية.