منع "تلفزيون سوريا" من العمل في أجزاء بريف حلب.. والتلفزيون يطلب التوضيح

طالب "تلفزيون سوريا" أمس الاثنين 9-7-2018، المجلس المحلي في مدينة اعزاز بريف حلب شمال سوريا بتوضيح الأسباب وراء إصداره قراراً يقضي بمنع التلفزيون من العمل في منطقة اعزاز وريفها.

وجاء في بيان صادر عن إدارة التلفزيون أن على مجلس المحلي في مدينة اعزاز مراجعة قراره المتضمن منع التعامل مع مراسلي وموظفي التلفزيون والاطلاع على المحتوى الحقيقي للتلفزيون ورسالته، مؤكداً على أن اهتمامات "تلفزيون سوريا" تعكس صوت السوريين ولاسيما في المناطق المحررة، ويأمل بأن تسود حرية الإعلام والتعبير.

وأصدر المجلس أمس قراراً منع بموجبه "تلفزيون سوريا" من العمل في مدينة اعزاز وريفها، معللاً السبب لـ "العمل والأخبار التي يقوم تلفزيون سوريا بنشرها"، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وفي السياق، أصدر مجلس عندان المحلي في ريف حلب الشمالي اليوم الثلاثاء، بياناً منع بموجبه التعامل مع "تلفزيون سوريا" أو السماح له بإجراء أي نشاطات في المدينة، وعزا المجلس سبب المنع انطلاقاً من الحفاظ على مبادئ الثورة، ونتيجة للمبدأ العام الذي يعمل به التلفزيون، و"التاريخ الأسود" لمديره أنس أزرق بحسب البيان.

يذكر أنه في آذار/ مارس الماضي، بدأ بث "تلفزيون سوريا" معرفاً عن نفسه بأنه "خدمة إعلامية عامة، تتوجه لكل السوريين (..) تدافع في عملها عن قيم الثورة السورية لجهة تعزيز مبادئ المدنية والمواطنة في سوريا الجديدة، وترفض التسلط والديكتاتورية، والتطرف الديني، مؤكدةً على وحدة سوريا شعباً وأرضاً. وتنبذ جميع أشكال التدخل الأجنبي".

بيان توضيحي لتلفزيون سورياصورة عن قرار المجلس المحلي في مدينة اعزاز