رابطة الصحفيين السوريين تنتخب رئيساً وهيئة إدارية لدورة 2018 - 2020

انتخب أعضاء رابطة الصحفيين السوريين الزميل علي عيد رئيساً للرابطة لدورة ثانية على التوالي، إضافةً إلى انتخاب هيئة إدارية جديدة من 8 أعضاء.

وأشرف على الدورة الانتخابية (2018 - 2020) لجنة من 3 أعضاء، وحًسم انتخاب الرئيس بعد جولة ثانية تنافس خلالها المرشحان علي عيد وعبسي سميسم، وذلك بعد عدم الحسم في الجولة الأولى التي ترشح إليها الزميل حسين جلبي أيضاً. 

وضمت الهيئة الإدارية الجديدة كل من الأعضاء (أحمد مراد، عبد الرحمن عمرين، عبسي سميسم، سعاد خبية، مزن مرشد، ميساء آق بيق، فؤاد عبد العزيز، وأديب الحريري).

وقال علي عيد إن "رابطة الصحفيين السوريين سبّاقة بتجربة ديمقراطية كاملة، وهذه التجربة فيها أعباء تتمثل في أن من يعمل في الهيئة الإدارية للرابطة هم مجموعة من الزملاء المتطوعين"، مشيراً إلى أنه "منذ التأسيس بذل الزملاء جهداً تطوعياً حتى وصلت الرابطة إلى ما هي عليه اليوم".

وأكد "عيد" لموقع الرابطة أن "هناك طموح كبير خلال الفترة الثانية له كرئيس للرابطة باستكمال عدد من النقاط والخطوات على صعيد التوسع في العلاقات من منظمات دولية، والربط أكثر مع مؤسسات أخرى، كل ذلك بهدف تحقيق مصالح الزملاء الأعضاء خاصةً ومن ثم خدمة الصحفيين السوريين"، موضحاً أن "الخدمة تتركز في مجال المناصرة والإسناد والدعم المادي ما أمكن والمعنوي بكامل الطاقة".

رئيس رابطة الصحفيين السوريين علي عيد

وأضاف أن "هدفنا الأساسي هو الصحفي، والهدف الأخر أخلاقي متمثلاً بالصحافة المسؤولة وحرية الصحافة"، معبراً عن أمله أن تكون الفترة المقبلة تكميلية لما أُنجز سابقاً وأن تكون النتائج بحجم الأمل.

وكرّر "عيد" أن الأمر المبهج هو "هذه التجربة الديمقراطية الخالصة دون أي تداخل أو تأثير من أي طرف خارجي.. هي تجربة يجب تعميمها على باقي المؤسسات.. نحن نتشرف أن نكون مؤسسة فريدة في الإداء الديمقراطي والانتخاب الحر وطرح البرامج الحقيقية، ووضع الزملاء الذين يتم انتخابهم أمام مسؤولياتهم وملاحقة برامجهم من قبل الزملاء الأعضاء.. هذا بحد ذاته نوع من الديمقراطية المسؤولة، ونرجو أن يُستفاد منها في قطاعات أخرى في منظمات ومؤسسات مجتمع مدني".

علي عيد، من مواليد عام 1974 في محافظة درعا جنوب سوريا، يحمل إجازة في الإعلام من جامعة دمشق 1997، عمل في عدد من المؤسسات الإعلامية الأجنبية والعربية والسورية، ويدير حالياً المحتوى البصري في موقع "زمان الوصل".

وتأسست رابطة الصحفيين السوريين في شباط 2012، من قبل مجموعة من الصحفيين المحترفين الذين رفضوا سيطرة السلطة على الإعلام ودعموا الإعلام المستقل، وقد سجلت رسمياً في فرنسا وفق قانون الجمعيات في 6 تموز 2013.

وتهدف الرابطة إلى تمكين الصحافة المهنية والأخلاقية وإيجاد بيئة مستقلة للعمل في قطاع الإعلام السوري من خلال التدريب المتواصل، وإلغاء القوانين التي تقيد الصحافة وتؤثر على أداء الصحفيين السوريين بهدف تطوير الحوار الاجتماعي، وتعزيز الوعي بالصحافة كسلطة رابعة مسؤولة عن التطور دون معوقات.