"تحرير الشام" تعتقل ناشطاً إعلامياً وحقوقياً في إدلب

اعتقلت "هيئة تحرير الشام" الناشط الإعلامي والحقوقي ياسر عبد الرحمن السليم، ليل أمس الجمعة 21-09-2018، من منزله في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي.

وقال مصدر محلي -طلب عدم الكشف عن اسمه- لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن مجموعة أمنية تابعة للهيئة اعتقلت "السليم" بعد أن طوقت منزله واقتادته إلى سجن "العقاب"، وذلك إثر مشاركته بالمظاهرات التي خرجت في كفرنبل أمس، حيث رفع فيها لافتات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين من أبناء محافظة السويداء لدى تنظيم "الدولة".

ورجح المصدر أن يكون سبب الاعتقال آراء "السليم" السياسية وأفكاره التي تدعو لنبذ التطرف والطائفية، مشيراً إلى أنه "ناشط حقوقي، كان ومازال ضد تسليح الثورة، يؤمن بإسقاط النظام بالطرق المدنية وعبر المظاهرات والاحتجاجات، وبالمساواة وحق العيش المشترك ضمن النسيج السوري، ويعتبر أن الطائفية مرض العصر".

ويعتبر الناشط ياسر السليم من أوائل الناشطين الذين نظموا المظاهرات السلمية في إدلب منذ عام 2011، ويعمل كمسؤول في تنسيقية كفرنبل، وهو من مواليد عام 1970 في الديماس بريف دمشق، متزوج ولديه 4 أطفال.

يذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة كان قد وثق وقوع 11 انتهاكاً بحق الإعلام في سوريا خلال شهر آب/ أغسطس الماضي، من بينها 3 انتهاكات في إدلب.