الرابطة وميثاق شرف ينظمان منتدى حول "المرأة وبناء قطاع الإعلام السوري المستقل"

نظم كل من رابطة الصحفيين السوريين وميثاق شرف للإعلاميين السوريين أمس الأحد 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2018، منتدى في مدينة إسطنبول التركية، للنقاش المفتوح مع الصحافة السورية تحت عنوان "المرأة وبناء قطاع الإعلام السوري المستقل - أين نحن؟".

وافتتح المنتدى بالوقوف دقيقة صمت على روح الناشطَين الإعلاميين رائد الفارس وحمود جنيد اللذين اغتيلا قبل أيام في مدينة كفرنبل جنوب إدلب، وحضر المنتدى (28) صحفية وصحفي سوري، من مؤسسات إعلامية سورية متعددة (مطبوعة، مرئية، مسموعة).

وتبادل المشاركون خلال المنتدى الذي أدارته الصحفية العربية ليليان داود، الآراء والمناقشات حول أهم القضايا العالمية، التي تواجه الصحفيات في قطاع الإعلام وانعكاس ذلك على الواقع العربي والوضع السوري بشكل خاص.

كما تطرق المشاركون إلى مناقشة وجهات النظر حول دور المرأة ومدى مساهمتها الإيجابية في تطوير قطاع الإعلام السوري، واستكشاف التحديات التي تعوق مشاركتها، بالإضافة إلى دور المؤسسات الإعلامية في توفير الدعم الكاف، لحمايتها وتطوير قدراتها والعمل على مشاركتها في صنع القرار، والتأثير على الإعلام السوري.

وعبّر المشاركون لموقع رابطة الصحفيين السوريين عن أهمية تنظيم المنتدى، حيث قالت ليليان داود، إن "المنتدى كان فرصة رائعة لتبادل الأفكار، حيث لمست لدى المشاركين رغبة في التغيير"، مضيفةً أن "المرأة (الصحفية) السورية فاتها الكثير وهي بحاجة لخطوات تعويضية يجب القيام بها".

من جانبها، قالت عضو الهيئة الإدارية وممثلة الرابطة في المنتدى ميساء آقبيق، إن "المنتدى اليوم كان عبارة عن استخلاص لمجموعة مبادئ موجودة أصلاً لدى المشاركين، الذين لديهم مسؤولية لنشر أهمية التربية والتوعية الاجتماعية بأهمية دور المرأة".

وأضافت "آقبيق": "الرابطة تتخذ مبدأ تكافؤ الفرص وعدم التمييز، الأمر الذي سمح بأن تكون المرأة موجودة في الهيئة الإدارية كرئيسة رابطة من البداية بانتخابات حرة ونزيهة وشفافة، ما يدل على الثقة والوعي الموجود لدى كثير من السوريين وخصوصاً الوسط الصحفي بدورة المرأة وقدرتها على تحمل المسؤولية". 

وقال رئيس تحرير "عنب بلدي" جواد شربجي، إنه يرى أن هناك "خطوات جادة من بعض وسائل الإعلام السورية لتفعيل أكبر لدور المرأة، وأن هناك زيادة بعدد النساء العاملات في المؤسسات الإعلامية، ويتم تقديرهن بشكل جيد من خلال تكرميهن وحصولهن على جوائز مختلفة".

وعن المنتدى، قالت رئيسة تحرير "سيريا برس" غصون أبو الدهب، إنه "كان مفيد جداً على المستويين المهني والإعلامي"، وأوضحت أن "بلورة دور المرأة الصحفية وخاصة السورية مهم جداً في المرحلة الراهنة التي تمر بها سوريا".

بدورها، قالت نيلوفر البراك، المذيعة في راديو "روزنة" إن "المنتدى شكل فرصة لها للقاء عدد كبير من الصحفيات والصحفيين السوريين لمناقشة موضوع الدور المهم للمرأة في بناء الإعلام ليس فقط بتوعية العمل المهني وإنما بتوعية المجتمع أيضاً".

ولفتت "البراك" إلى أن "القضايا التي تم إثارتها خلال المنتدى هي نتيجة لتجربة المجتمع السوري بمجال الإعلام خلال السنوات السبع الماضية، وتم طرحها بجو حواري، وسط حالة من الوعي عن دور المرأة في الإعلام".

جدير بالذكر أن هذا المنتدى الأول الذي ينظم بالتعاون والتنسيق بين كل من الرابطة والميثاق بناء على مذكرة التفاهم الموقعة فيما بينهما، وهو التعاون الأول بما يسهم في تعزيز بناء شراكات وعلاقات مستقبلية صحيحة بين المؤسسات السورية الإعلامية.