السلطات اللبنانية تطلق سراح عبد الحفيظ الحولاني بكفالة

أطلقت السلطات اللبنانية يوم السبت 15 كانون الأول/ديسمبر الحالي، سراح الناشط الإعلامي عبد الحفيظ الحولاني بعد احتجازه لأكثر من 3 أسابيع على خلفية إعداده تقرير لجريدة "زمان الوصل" عن حالات إجهاض تعرضت لها لاجئات سوريات في مخيمات عرسال.

ويعمل "الحولاني" مراسلاً لـجريدة "زمان الوصل"، بالإضافة إلى عمله في مجال الإرشاد النفسي، وهو من مواليد عام 1974 في مدينة القصير بريف حمص.

وكشف "الحولاني" لموقع رابطة الصحفيين السوريين ظروف احتجازه، موضحاً أن بعد نشر التقرير على موقع "زمان الوصل" تم استدعاءه من قبل فرع أمن الدولة في بعلبك بتاريخ 21-11-2018، حيث اعتبرت الجهات المختصة خلال تحقيق شكلي معه أن التقرير تحريضي.

وأضاف أنه بعد مرور أسبوع على وجوده في الفرع، نُقل إلى النيابة العامة في بعبلك لمتابعة التحقيق، لافتاً إلى أنه مثل أمام القضاء وأُخلي سبيله بعد دفع كفالة مالية تقدر بنحو 700 دولار أميركي، على أن يراجع المحكمة بعد أسبوعين.

وذكر "الحولاني" أن المحكمة اشترطت لإطلاق سراحه أن يقوم موقع "زمان الوصل" بنشر توضيح يشير فيه إلى أن التقرير لا يتهم أي جهة.

وكانت "رابطة الصحفيين السوريين" قد دانت في بيان استمرار اعتقال الزميل "الحولاني"، وحملت الجهات الحكومية اللبنانية المسؤولية الكاملة عن سلامته، وطالب جميع الجهات والمنظمات المعنية الدولية بالضغط لإطلاق سراحه فوراً ودون قيد أو شرط. 

جدير بالذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تعتقل فيها السلطات اللبنانية "الحولاني"، فقد سبق وأن اعتقل لمدة أسبوع في أيار/مايو الماضي.