إصابة (4) ناشطين إعلاميين بانفجار سيارة مفخخة في إدلب

أُصيب (4) ناشطين إعلاميين اليوم الاثنين 18-2-2019، أثناء تغطيتهم لانفجار سيارة مفخخة في مركز مدينة إدلب، أسفر عن مقتل وجرح العشرات.

والناشطون المصابون هم: عمار حمدو (24 عاماً) إعلامي الدفاع المدني في إدلب، وإياد الأسمر من مواليد 1998، يعمل مع منظمة "القلوب الصغيرة" وسابقاً عمل كمصور لدى "تجمع ثوار سوريا"، ومحمد أيمن أبو البراء (25 عاماً) يعمل مع الهيئة العامة للإعلام وسابقاً مع bbc، وعامر زيدان من مواليد 1989 ويعمل بشكل مستقل.

وقال مدير "مركز إدلب الإعلامي" عبيدة فاضل، لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن الإعلاميين الأربعة أصيبوا اليوم إثر الانفجار الثاني التي وقع بسيارة مفخخة أثناء تغطيتهم للانفجار الأول في حي القصور بمدينة ادلب.

وأضاف "فاضل" أن الوضع الصحي للإعلاميين مستقر بعد نقلهم الى المستشفى لتلقي العلاج، مشيراً إلى أن الإصابات متفاوتة الخطورة، حيث أصيب "حمدو" بالرأس و"الأسمر" بشظية اخترقت الصدر وخرجت من الظهر، و"أبو البراء" أصيب بقدميه، و"زيدان" أصيب بفكيه.

يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين وثق في تقريره الدوري وقوع انتهاكين بحق الإعلام في سوريا خلال شهر كانون الثاني/يناير الماضي، أحدهما وقع في محافظة إدلب.