حلب.. شرطة مدينة الباب تطلق سراح ناشطين إعلاميين بعد اعتقالهما لساعات

أطلقت قوات الشرطة والأمن العام في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، اليوم 7 آذار/ مارس، سراح الناشطين الإعلاميين مالك أبو عبيدة، وبدر طالب، بعد أن اعتقلتهما لعدة ساعات.

ويعمل أبو عبيدة (22 عاماً)، مراسلاً لقناة "حلب اليوم"، في حين يعمل "طالب" (27 عاماً) بشكل مستقل.

وقال الناشط الإعلامي همام أبو الزين لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن شرطة مدينة الباب اعتقلت كل من "أبو عبيدة" و"طالب" أثناء تغطيتهما مظاهرة خرج بها سائقو الشاحنات السورية على طريق الراعي قرب مدينة الباب، احتجاجاً على قرار السماح للشاحنات التركية بالدخول للشمال السوري، ما سيؤدي بحسب المحتجين لقطع أرزاقهم.

وأضاف "أبو الزين" أن عناصر الشرطة اعتقلوا "أبو عبيدة" و"طالب" خلال تغطيتهما لتفريق المظاهرة، وتم اقتيادهما إلى مركز الشرطة في الباب، ليتم إطلاق سراحهما وإعادة المعدات لهما بعد نحو (3) ساعات من الاعتقال.

وكانت قناة "حلب اليوم" قد قالت في بيان نشرته على صفحتها الرسمية في "فيسبوك" بعد اعتقال مراسلها، إنها "تدين بأشد العبارات التعرض لمراسليها وتضييق عملهم أثناء تغطيتهم للأحداث، وتطالب بالإفراج الفوري والعاجل عن الزميل 'مالك أبو عبيدة' الذي اعتقلته شرطة مدينة الباب، وتحمّل قيادة الشرطة في المدينة المسؤولية الكاملة عن سلامته".

جدير بالذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة، وثّق في تقرير الدوري الصادر عن شهر شباط/ فبراير الماضي وقوع (9) انتهاكات ضد الإعلام في سوريا، وقع انتهاك واحد منها في محافظة حلب.