مقتل ناشط إعلامي بقصف لقوات النظام السوري على خان شيخون جنوب إدلب

قُتل الناشط الإعلامي ناصيف محمد السرماني، أمس الأحد 10 آذار/ مارس 2019، جراء قصف صاروخي لقوات النظام السوري على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي.

وكان "السرماني" (35 عاماً) يعمل مع مؤسسة "invastemate" للدراسات والأبحاث، وعمل سابقاً بشكل مستقل مع عدة مواقع إخبارية عربية ومحلية.

وقال الناشط الإعلامي محمد السلوم من أبناء مدينة خان شيخون، لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن "السرماني" قضى إثر إصابته بشكل مباشر في الرأس، جراء سقوط قذيفة صاروخية مصدرها قوات النظام المتمركزة بريف حماة، على منزله الكائن في خان شيخون.

وأشار "السلوم" إلى أن القصف العنيف بأكثر من 40 قذيفة صاروخية على خان شيخون، أسفر أيضاً عن مقتل 3 مدنيين وإصابة آخرين بجروح.

وكان قصف جوي -يرجح أنه روسي- على قرية المنطار بريف جسر الشغر غرب إدلب يوم السبت الماضي، قد أودى بحياة الناشط الإعلامي محمود عبد العال.

يذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، وثّق في تقرير الدوري الصادر عن شهر شباط/ فبراير الماضي وقوع (9) انتهاكات ضد الإعلام في سوريا، (5) منها وقعت في محافظة إدلب.