إصابة ناشط إعلامي بانفجار عبوة ناسفة في إدلب

تعرض الناشط الإعلامي عمر الدمشقي يوم الإثنين 17 حزيران/يونيو 2019، لإصابة خطرة جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في سيارته بريف إدلب.

ويعمل "الدمشقي" مصوراً مع منظمة إغاثية، وسبق له أن عمل مراسلاً مع وكالة "شام" الإخبارية، وهو من مواليد عام 1995 في بلدة عقربا بريف دمشق.
 
وقال الناشط الإعلامي براء أبو يحيى لموقع "رابطة الصحفيين السوريين" إن "الدمشقي" أصيب جراء انفجار العبوة الناسفة في سيارته أمام مقر إقامته في مدينة سرمدا، وذلك بعد صعوده للسيارة قاصداً مخيمات النازحين قرب الحدود السورية التركية لتغطية حملة إغاثية لصالح المنظمة التي يعمل بها.

وأوضح "أبو يحيى" أن إصابة "الدمشقي" أسفرت عن بتر قدمه اليسرى، وأصابع يده اليمين، وجروح في القدم اليمنى، مشيراً إلى أنه نُقل إلى إحدى المستشفيات داخل الأراضي التركية لتقلي العلاج، وما يزال وضعه الصحي حرجاً.
 
يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، وثّق في تقريره الدوري الصادر عن شهر أيار/مايو الماضي وقوع 9 انتهاكات ضد الإعلام في سوريا، 3 منها وقعت في محافظة إدلب.