"FPU": رابطة الصحفيين السوريين أول منظمة إعلامية تدعى رسمياً لحضور محادثات جنيف

أعلنت منظمة "فري برس أنليمتد" (FPU) أن رابطة الصحفيين السوريين (SJA) أول منظمة إعلامية تدعى للمشاركة في محادثات جنيف بشكل رسمي، معتبرةً أن حرية الرأي والتعبير ستكون الآن عنصراَ مهماً في المفاوضات حول مستقبل سوريا.

وقالت المنظمة إن هذه الدعوة تُظهر أن الأمم المتحدة أدركت أخيراً أهمية وجود إعلام مستقل وظيفي للمجتمع المدني في سوريا. وأوضحت أن الأمم المتحدة دعت الرابطة رسمياً للمشاركة في محادثات جنيف خلال مؤتمر بروكسل الثالث للمانحين الذي عُقد في وقت سابق من هذا العام وشاركت الرابطة في اجتماعاته ممثلةً برئيسها علي عيد.

وذكرت "FPU" أن الدعوة تمت بعد عدة لقاءات أجراها عيد مع ممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي على هامش المؤتمر، طالب خلالها بضرورة تعزيز دور وسائل الإعلام المهنية في مستقبل سوريا. معبراً عن أمله بأن تشارك الرابطة في صياغة مستقبل التشريعات المتعلقة بالحريات العامة وحرية التعبير واستقلال وسائل الإعلام، وأن تسهم في المرحلة التالية بمحاربة خطاب الكراهية في وسائل الإعلام.

وكان عيد قد قال خلال مداخلة له في المؤتمر: "إن مشاركتنا تهدف لتعزيز مشاركة الإعلام ودوره الفعال في المفاوضات الحالية على مستقبل سوريا، مؤكدين أن حرية الرأي والتعبير عنصر أساسي من المفاوضات لا يجب إهمالها أو تجاهلها، أتينا برسالة من كافة الصحفيين السوريين ترفض الوصاية على الإعلام وحرية التعبير".

جدير بالذكر أن رابطة الصحفيين السوريين أطلقت خلال مشاركتها بمؤتمر بروكسل للمانحين في آذار/مارس الماضي نداءً إلى المؤسسات الإعلامية ومنظمات المجتمع المدني لبناء تحالفات استراتيجية تهدف لحماية الصحفيين وبناء إعلام مهني مستقل.

لقراءة المادة الأصلية باللغة الإنكليزية على موقع "FPU" الرسمي، اضغط هنا.