إصابة الناشط الإعلامي منير الحاجي بقصف لطيران النظام السوري في ريف إدلب

أصيب الناشط الإعلامي منير الحاجي، اليوم الأربعاء 10 تموز / يوليو 2019، بجروح جراء غارات لطيران النظام السوري على مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي.

ويعمل "الحاجي" كمتعاون مع "تلفزيون سوريا"، وسبق أن عمل كمصور لصالح "سكاي نيوز" وكإعلامي لدى فصائل معارضة، وهو من مواليد عام 1987 في قرية الكندة بريف إدلب الغربي.

وقال "الحاجي" لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن غارات لطيران النظام السوري استهدفت بشكل مباشر المبنى الذي يقطنه في جسر الشغور، ما أدى إلى إصابته بجروح في رأسه وإصابة طفله وزوجته.

وأضاف أن القصف أسفر عن سقوط عشرات الضحايا المدنيين وخروج مستشفى جسر الشغور من الخدمة، مشيراً إلى أنه نُقل وعائلته لتلقي العلاج في مستشفى آخر، وأن حالتهم الصحية مستقرة الآن.

يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة، وثّق في تقريره الدوري الصادر عن شهر حزيران/يونيو الماضي وقوع 5 انتهاكات ضد الإعلام في سوريا، 3 منها كان النظام السوري مسؤولاً عن ارتكابها.