نجاة الناشط الإعلامي عبيدة الفاضل من قصف للنظام السوري بالبراميل المتفجرة على إدلب

نجا الناشط الإعلامي عبيدة أكرم الفاضل، اليوم الجمعة 16 آب/ أغسطس 2019، من قصف للطيران المروحي التابع للنظام السوري بالبراميل المتفجرة على مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي.

ويعمل "الفاضل" مديراً لـ "مركز إدلب الإعلامي" منذ تأسيسه أواخر العام 2014، وعمل سابقاً مع وكالة "قاسيون" للأنباء، وهو من مواليد عام 1988 في مدينة سراقب.

وقال "الفاضل" لموقع "رابطة الصحفيين السوريين"، إنه نجا مع عائلته من قصف لطيران النظام السوري ببرميل متفجر استهدف بعد منتصف ليلة أمس (الخميس) بشكل مباشر منزله الكائن في مدينة سراقب.

وأوضح "الفاضل" أنه خرج وعائلته من المنزل ودخلوا إلى ملجأ مجاور قبل سقوط البرميل بدقائق قليلة، مشيراً إلى أن القصف أدى إلى إصابة (4) مدنيين بجروح متفاوتة، ودمار منزله بشكل كامل.

يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة وثّق وقوع 5 انتهاكات بحق الإعلام في سوريا خلال شهر تموز/ يوليو الماضي، كان النظام السوري مسؤولاً عن ارتكاب (3) منها.