إصابة الناشط الإعلامي محمود الحموي بقصف لطيران النظام السوري جنوب إدلب

أُصيب الناشط الإعلامي محمود الحموي، اليوم السبت 17 آب/ أغسطس 2019، جراء قصف للطيران الحربي التابع للنظام السوري على ريف إدلب الجنوبي.

وبدأ "الحموي" عمله الإعلامي منذ انطلاق الثورة السورية عام 2011، حيث عمل بشكل مستقل على تصوير المظاهرات السلمية، ثم عمل على توثيق انتهاكات وتغطية قصف قوات النظام السوري على ريف حماة، وهو من مواليد عام 1972 في بلدة اللطامنة شمال حماة.

وقال "الحموي" لموقع رابطة الصحفيين السوريين إنه تعرض لإصابة بشظية في يده جراء قصف من طائرة حربية "سوخوي 24" تابعة للنظام السوري أثناء تواجده في قرية التح جنوب إدلب.

وأضاف أنه أصيب أثناء عمله على تحميل مقاطع فيديو التقطها اليوم للقصف على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، وقريتي لطمين ولحايا في ريف حماة الشمالي، مشيراً إلى أن حالته الصحية مستقرة.

جدير بالذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة وثّق وقوع 5 انتهاكات بحق الإعلام في سوريا خلال شهر تموز/ يوليو الماضي، كان النظام السوري مسؤولاً عن ارتكاب (3) منها.