قوة أمنية تابعة لـ"حكومة الإنقاذ" تعتقل ناشطَيْن إعلاميين في إدلب

اعتقلت "حكومة الإنقاذ" التابعة لـ"هيئة تحرير الشام"، أمس الجمعة 23 آب / أغسطس، الناشطين الإعلاميين محمد جمال دعبول، وفاتح أحمد رسلان، في مدينة إدلب لأسباب مجهولة.

ويعمل "دعبول" مراسلاً لـ"مركز إدلب الإعلامي" وهو من مواليد عام 1998 في مدينة إدلب، في حين يعمل "رسلان" مراسلاً لوكالة "ستيب" الإخبارية وهو من مواليد عام 1994 في مدينة حلب.

وقال الناشط الإعلامي فايز الدغيم لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن قوة أمنية تابعة لـ"حكومة الإنقاذ" اعتقلت "دعبول" من مكان إقامته في مدينة إدلب، كما اعتقلت "رسلان" أثناء خروجه من المدينة، واقتادتهما إلى جهة مجهولة، دون توضيح سبب الاعتقال.

وأكد "مركز إدلب الإعلامي" في منشور عبر صفحته في "فيسبوك" اعتقال الناشطَيْن الإعلاميين دعبول ورسلان، محملاً "حكومة الإنقاذ" المسؤولية الكاملة عن سلامتهما.

يشار إلى المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة كان قد وثق وقوع 5 انتهاكات بحق الإعلام في سوريا خلال شهر تموز/ يوليو الماضي، من بينها انتهاك واحد كانت "تحرير الشام" مسؤولة عن ارتكابه.