"تحرير الشام" تداهم منزل ناشط إعلامي وتصادر معداته في ريف حلب

داهمت مجموعة من عناصر "هيئة تحرير الشام"، أمس الأحد 25 آب / أغسطس 2019، منزل الناشط الإعلامي ماجد حسن العمري، الكائن في بلدة كفركرمين بريف حلب الغربي، وصادرت جميع معداته الإعلامية.

ويعمل العمري في المجال الإعلامي بشكل مستقل منذ عام 2011، وعمل سابقاً مراسلاً لوكالة "ستيب" الإخبارية، وهو من مواليد عام 1975 في مدينة تل رفعت شمال حلب.

وقال مصدر محلي -طلب عدم الكشف عن اسمه- لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن عناصر ملثمين تابعين لـ"تحرير الشام" اقتحموا منزل "العمري" في كفركرمين لأسباب مجهولة، وصادروا جميع معداته الإعلامية (كاميرات وملحقاتها، جهاز الكمبيوتر المحمول، وسائط تخزين).

وأشار المصدر إلى عناصر "تحرير الشام" المدججين بالسلاح روّعوا الأطفال الذين كانوا داخل المنزل أثناء التحقيق معهم لمعرفة مكان "العمري" الذي كان خارج المنزل.

جدير بالذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة كان قد وثق وقوع 5 انتهاكات بحق الإعلام في سوريا خلال شهر تموز/ يوليو الماضي، من بينها انتهاك واحد كانت "تحرير الشام" مسؤولة عن ارتكابه.