إدلب.. "تحرير الشام" تعتقل الناشط الإعلامي محمد جدعان بعد إطلاق النار عليه وإصابته

اعتقلت عناصر تابعة لـ"هيئة تحرير الشام"، أمس الخميس 12 أيلول/سبتمبر 2019، الناشط الإعلامي محمد خالد جدعان بعد إطلاق النار عليه وإصابته أثناء توجهه إلى قريته في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وبدأ جدعان العمل في المجال الإعلامي منذ عام 2011، ويعمل حالياً في المجال الإغاثي والإنساني، وهو من مواليد عام  1986 في قرية جوزف جنوب إدلب.

وقال مصدر محلي لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن عناصر حاجز عسكري تابع لـ"تحرير الشام" اعترضوا طريق "جدعان" أثناء توجهه من بلدة محمبل إلى جوزف، وأطلقوا النار عليه بعد محاولة اعتقاله، ما أدى إلى إصابته برصاصة في البطن.

وأضاف المصدر أن عناصر الحاجز نقلوا "جدعان" إلى مستشفى في مدينة جسر الشغور غرب إدلب، ثم اقتادوه إلى جهة مجهولة -يرجح أن تكون سجن العقاب التابع للهيئة- مشيراً إلى أنه لم يسمح لذويه بزيارته والاطمئنان على صحته.

ويأتي اعتقال "جدعان"، بعد يوم واحد من اعتقال قوة أمنية تابعة لـ"تحرير الشام" الناشط الإعلامي أحمد رحال من مكان إقامته في مدينة إدلب.

يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة كان قد وثق وقوع (5) انتهاكات بحق الإعلام في سوريا خلال شهر آب/أغسطس الماضي، كانت "تحرير الشام" مسؤولة عن ارتكاب (3) منها.