حلب.. الأمن السياسي في عفرين يطلق سراح ناشط إعلامي بعد احتجازه لساعات

أطلقت قوى الأمن السياسي التابعة للمعارضة السورية في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، اليوم السبت 18 كانون الثاني/ يناير 2020، سراح الناشط الإعلامي مالك أحمد الحمدو، بعد احتجازه لعدة ساعات.

يعمل "الحمدو" بشكل مستقل، وسبق أن عمل مراسلاً لقناة "الجسر" الفضائية، وهو من مواليد عام 1995 في مدينة حلب.

وقال "الحمدو" لموقع "رابطة الصحفيين السوريين"، إن عناصر من فرع الأمن السياسي احتجزوه وصادروا معداته الإعلامية أثناء عمله على تصوير تقرير عن الوضع الخدمي في مدينة عفرين، بتهمة عدم وجود تصريح عمل لديه.

وأضاف أنه بقي محتجزاً لدى قوى الأمن لأكثر من (3) ساعات رغم أنه يملك بطاقة صحفية صادرة عن "اتحاد الإعلاميين السوريين" في الشمال السوري، مشيراً إلى أنه تم إطلاق سراحه بعد التعرف عليه من قبل المجلس المدني والجهات الفاعلة في مدينة عفرين، وتعهده بأن يستخرج التصريح اللازم للتصوير مجدداً في المدينة.

يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة، كان قد وثق وقوع 12 انتهاكاً ضد الإعلام في سوريا خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، من بينها انتهاك واحد فقط وقع في محافظة حلب.