إصابة مراسل "تلفزيون سوريا" أثناء تغطيته للقصف في ريف إدلب (فيديو)

أصيب مراسل "تلفزيون سوريا" مصطفى زياد الخلف، اليوم الإثنين 3 شباط/ فبراير 2020، أثناء تغطيته للقصف الجوي الذي تشنه الطائرات الحربية التابعة للنظام السوري وحليفته روسيا على ريف إدلب.

وقال الخلف (23 عاماً) لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إنه تعرض وزميله المصور لإصابات طفيفة جراء قصف جوي من الطيران الحربي -يرجح أنه روسي- استهدف مكان وجودهما في بلدة قميناس التي يتحدر منها، وذلك أثناء عملهما على رصد الغارات على قرى وبلدات قميناس والنيرب وسرمين شرق مدينة إدلب.

وأضاف أنه أصيب بيده وقدمه اليسرى برضوض طفيفة جراء الصاروخ الذي سقط على بعد 30 متراً عن مكان وجوده مع زميله المصور، مشيراً إلى أن ارتدائه للخوذة والدرع وقاه من التعرض لإصابة بليغة.

ونشر "تلفزيون سوريا" تسجيلاً مصوراً عبر معرفاته على مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر الخلف بعد نجاته من القصف وخروجه من بلدة قميناس باتجاه الأراضي الزراعية المحيطة بالبلدة.

يذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة، وثّق في تقريره الدوري وقوع انتهاكين ضد الإعلام في سوريا خلال شهر كانون الثاني/يناير المنصرم، أحدهما وقع في محافظة إدلب.