مقتل الناشط الإعلامي أمجد أكتلاتي بغارة روسية في ريف إدلب

قُتل المصور والناشط الإعلامي أمجد أنس أكتلاتي، أمس الثلاثاء 4 شباط/ فبراير 2020، جراء قصف جوي روسي على مدينة أريحا جنوب إدلب.

عمل أكتلاتي المعروف باسم "أمجد أبو الجود" بشكل مستقل مع عدد من المواقع الإخبارية المحلية والمنظمات الإنسانية من بينها الدفاع المدني السوري، وهو من مواليد عام 1989 في مدينة أريحا.

وقال الناشط الإعلامي مجد هامو، لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إن أكتلاتي قضى مع صديقه فادي الرحال، إثر قصف للطيران الحربي الروسي استهدف مكان وجودهما في مدينة أريحا فجر الأمس.

وأشار هامو إلى أن فرق الدفاع المدني تمكنت اليوم من انتشال جثماني أكتلاتي والرحال من تحت الأنقاض بعد عمل متواصل استمر لأكثر من 24 ساعة.

وكان مراسل "تلفزيون سوريا" مصطفى الخلف، قد أصيب مع المصور المرافق له الإثنين الفائت، أثناء تغطيتهما للقصف الجوي على بلدة قميناس شرق إدلب.

جدير بالذكر أن المركز السوري للحريات الصحفية كان قد وثق وقوع انتهاكين ضد الإعلام في سوريا خلال شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، أحدهما وقع في محافظة إدلب.