إصابة ناشط إعلامي بقصف لقوات النظام السوري في إدلب

أصيب الناشط عبد الواجد عبد العظيم حاج اصطيفي، أمس الثلاثاء 11 شباط/ فبراير 2020، جراء قصف صاروخي لقوات النظام السوري أثناء تغطيته للمعارك والقصف في ريف إدلب الشرقي.

يعمل "حاج اصطيفي" مصوراً لدى شبكة "نداء سوريا"، وشركة "Fish Eye Media Production"، وعمل سابقاً مع شبكة "سمارت" الإخبارية وعدد من المواقع الإخبارية المحلية، وهو من مواليد عام 1997 في مدينة بنش بريف إدلب.

وقال "حاج اصطيفي" لموقع رابطة الصحفيين السوريين، إنه أصيب بشظايا في مناطق متفرقة من جسده، أثر انفجار صاروخ مضاد للدروع مصدره قوات النظام بالقرب من مكان وجوده أثناء تغطيته للمعارك شمال شرق بلدة سرمين. وأضاف أنه أُسعف إلى المستشفى لتلقي العلاج، وتم إزالة معظم الشظايا من جسده، مشيراً إلى أن حالته الصحية مستقرة حالياً.

وخلال الشهر الحالي، قُتل الناشط الإعلامي أمجد أنس أكتلاتي، بقصف جوي روسي على مدينة أريحا جنوب إدلب، كما أصيب مراسل "تلفزيون سوريا" مصطفى زياد الخلف وزمليه المصور بقصف مماثل أثناء تغطيتهما للغارات على قرى وبلدات قميناس والنيرب وسرمين شرق مدينة إدلب.

يشار إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة، وثّق في تقريره الدوري وقوع انتهاكين ضد الإعلام في سوريا خلال شهر كانون الثاني/يناير الماضي، أحدهما وقع في محافظة إدلب.