رابطة الصحفيين السوريين تطلق حملة بعنوان "ارفعي الصوت سوريا"

احتلت سوريا هذا العام المرتبة 174 بين 180 دولة في مؤشر حرية الصحافة حسب تقرير منظمة مراسلون بلا حدود، من حيث كونها الأخطر على الصحفيين في الشرق الأوسط، باقية في مكانتها مثل العام الماضي.

يلعب الإعلام السوري المستقل، دوراً هاماً في الصحافة السورية، ونشأت منذ مطلع الثورة السورية، العديد من الهيئات والمؤسسات الإعلامية التي تحاول أن تمارس دورها المهني والأخلاقي، ولكن نقاط الصراع المختلفة لازالت تزيد من العبء على الصحافة السورية.

تطلق رابطة الصحفيين السوريين في اليوم العالمي لحرية الصحافة، حملة تحت شعار ((ارفعي الصوت سوريا))

ومن المفروض أن تستمر الحملة شهرا كاملاً من 3 أيار حتى 3 حزيران.

إنها دعوة من أجل أن تتشارك منظمات المجتمع المدني مع الصحافة من أجل قضية مشتركة وحساسة، وترتبط بعمل الفريقين.

تحتوي الحملة على منشورات ومعلومات ومقاطع فيديو ومشاركات من صحفيين وفنانين ومن ناشطين وحقوقيين، وتهدف إلى حشد الهيئات والمؤسسات والأفراد للالتفات إلى الخطورة التي يعاني منها العمل الصحفي والعمل في الشأن العام في سوريا.
وسيكون باكورة الحملة عقد منتدى أونلاين حول حرية الصحافة في تمام الساعة الواحدة ظهر اليوم بتوقيت دمشق.

#ارفعي_الصوت_سوريا

#Speak_up_Syria