منتدى "الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني" يؤكد على ضرورة التعاون في زمن الكورونا

نظمت رابطة الصحفيين السوريين، اليوم الأحد 3 أيار/ مايو 2020، منتدى عبر الإنترنت (أونلاين) بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة بعنوان "الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني في زمن الكورونا - الحرية مقابل المسؤولية - هل نحن مستعدون؟".

شارك في المنتدى الذي أدارته الإعلامية ليليان داود، أكثر من (25) صحفياً وصحفية سورية وممثلون عن منظمات المجتمع المدني.

وتناول المشاركون خلال الجلسة الأولى من المنتدى حساسية التأكد من مصادر المعلومات والأخبار ومدى مصداقيتها وكيف يتم نقل هذه الأخبار إلى الجمهور وهل يتم نقلها كاملة؟.

تضمنت الجلسة مداخلات لكل من مدير المركز السوري للحريات الصحفية في الرابطة إبراهيم حسين، والصحفي أحمد بريمو من منصة "تأكد"، والصحفي علي الإبراهيم من مؤسسة الوحدة السورية للصحافة الاستقصائية "سراج".

وقال إبراهيم حسين، إن الرابطة منذ تأسيسها أولت أهمية قصوى لموضوع توثيق الانتهاكات ضد الإعلام في سوريا كجزء من واجبها في الدفاع عن الصحفيين والحريات الصحفية، مشيراً إلى أن المركز السوري للحريات الصحفية وثق 1313 انتهاكاً بحق الإعلام في سوريا منها مقتل 457 إعلامياً، منذ آذار 2011 وحتى نهاية نيسان 2020.

وأضاف حسين أن الحصول على المعلومات في سوريا صعب جداً لأسباب عدة منها صعوبة تنقل الصحفيين والمصادر المتعاونة مع المركز بين المدن السورية، إضافةً إلى غياب الشفافية وعدم القدرة على الوصول إلى السجلات الرسمية.

من جانبه، قال أحمد بريمو، إن الطريق الأقصر وربما الوحيد لتشكيل مناعة جماعية ضد التضليل هو السعي للتغيير السياسي الجذري وبناء مؤسسات تعنى بتقديم التفكير النقدي. 

وخلال الجلسة الثانية التي تحدثت فيها المديرة التنفيذية لراديو "روزنة" لينا الشواف، والصحفي أحمد مراد ممثلاً عن منظمة "اليوم التالي"، تطرق المشاركون إلى الخطط والأفكار لإمكانية التعاون بين المؤسسات الإعلامية ومنظمات المجتمع المدني من أجل نشر وتعميم الفائدة المعرفية والثقافية بين الجمهور 

الشواف أكدت على أن هناك تعاوناً بين "روزنة" وبين منظمات المجتمع المدني، وتم إنتاج عدة نصائح مشتركة فيما بينها في ظل أزمة كورونا.

بدوره، قال أحمد مراد إن "أزمة كورونا فرضت تضافر الجهود بين كافة مكونات المجتمع المدني من منظمات ومؤسسات إعلامية وناشطين، وبدا ذلك جلياً عبر عدة حملات قادتها منظمات مجتمع مدني كانت "اليوم التالي" جزءاً منها في سبيل مواجهة هذا الوباء، هذا التعاون يفتح الأبواب مستقبلا للعمل على قضايا تهم المجتمع المدني السوري بشكل عام".

وأوضح المشاركون أن هناك أحياناً حالة تنافسية بين منظمات المجتمع المدني والأصح أن تكون علاقتهم تكاملية، مشيرين إلى أن " وتيرة التعاون بين المؤسسات الإعلامية ومنظمات المجتمع المدني ازدادت خلال ازمة فايروس كورونا".

يشار إلى أن تنظيم هذا المنتدى يأتي في إطار حملة إعلامية أطلقتها رابطة الصحفيين السوريين في وقت سابق اليوم، تحت شعار "ارفعي الصوت سوريا"، وضمن سلسلة الأنشطة التي تقوم بها الرابطة بالتعاون مع الشركاء، لتعزيز تبادل الخبرات بين الإعلاميين السوريين، بما يسهم في تطوير أداء العمل الإعلامي المرتبط بالشأن السوري.