رابطة الصحفيين السوريين تختتم حملة "ارفعي الصوت سوريا"

اختتمت رابطة الصحفيين السوريين، اليوم الخميس 4 حزيران/ يونيو 2020، حملة إعلامية كانت قد أطلقتها قبل شهر تحت شعار "ارفعي الصوت سوريا"

ركزت الحملة على دعم حرية الرأي والتعبير وأهمية الحصول على المعلومات، عبر نشر مقاطع فيديو وبوسترات ورسومات وكاريكاتير، ومشاركات فنانين وحقوقيين سوريين على منصات الرابطة في مواقع التواصل الاجتماعي.

تتوجه رابطة الصحفيين السوريين بالشكر إلى المشاركين في الحملة، وتخص بالذكر الفنان ورسام الكاريكاتير موفق قات، والشاعرة والكاتبة رشا عمران، ومدير "مركز عمران للدراسات الاستراتيجية" الدكتور عمار قحف، والشاعر والسيناريست عدنان العودة، ومديرة منظمة "نوفوتوزون" نورا غازي، والصحفيان محمد أمين ميرة وسمير مطر، والفنان أحمد الحرفي، والفنانة آية مهنا، والقاضي محمد نور حميدي، ، ونقيب أطباء الشمال السوري المحرر محمد وليد تامر، والسيدة فدوى محمود من منظمة "عائلات من أجل الحرية".

كما تشكر الرابطة كل من منظمات المجتمع المدني "نوفوتوزون"، و"توليب" و"بلدي"، و"رابطة المحامين الأحرار"، على المشاركة في الحملة. وتتقدم بشكر خاص لعضو رابطة الصحفيين السوريين نجيب مظلوم، لمساهمته في تصميم وإخراج مقاطع الفيديو الخاصة بالحملة.

 

تجدر الإشارة إلى أن رابطة الصحفيين السوريين أطلقت حملة "ارفعي الصوت سوريا" في 3 أيار/ مايو الماضي تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة، ومع إصدار منظمة "مراسلون بلا حدود" مؤشر حرية الصحافة العالمي لعام 2020 والذي حلّت فيه سوريا في المرتبة 174 من بين 180 دولة من حيث النتيجة الإجمالية، وفي المرتبة الأولى من حيث كم الانتهاكات وأعمال العنف ضد الصحفيين.