الانتهاكات بحق الإعلام في سوريا خلال أيلول 2014

مقتل ناشطَين إعلامييَن ببرميلٍ متفجر وكمينٍ نصبهُ مجهولون

تنظيم "الدولة الإسلامية" يعدم صحفياً أمريكياً ثانياً خلال شهر سبتمبر/أيلول 2014

وثق المركز السوري للحُريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، و المعني برصد وتوثيق الانتهاكات بحق الصحفيين والنشطاء الإعلاميين في سوريا مقتل إعلامييَن سوريين و آخر أمريكي خلال شهرأيلول/سبتمبر2014، ليرتفع بذلك عدد ضحايا الإعلام الذين وثقت الرابطة مقتلهم منذ آذار/مارس2011 إلى 255 إعلامياً.

 كما وثق المركز إنتهاكات مختلفة أُخرى يتحمل مسؤوليتها مناصفةً النظام السوري و تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، و من بين الحالات التي وثقها المركز إصابة مراسل وكالة "سمارت" برصاصة قناص في حلب و محاولة لإغتيال مراسل تلفزيون الأورينت في إدلب، بالإضافة إلى إقدام الأجهزة الأمنية اللبنانية على احتجاز ناطق بأسم الهيئة العامة للثورة السورية على أراضيها.

يُذّكر المركز السوري للحُريات الصحفية،وهو إذ يشجب الإنتهاكات بحق الإعلاميين، جميع الكتائب و المجموعات المسلحة التي تجد نفسها في خطٍ مناهض للنظام وداعش اللذين يرتكبان الفظاعات بحق الإعلام و الإعلاميين بضرورة احترام حرية العمل الإعلامي، والعمل على ضمان سلامة العاملين فيه، مع محاسبة كل المتورطين في الإنتهاكات.

أولاُ: مقتل إعلاميين:

1. قيام تنظيم "داعش" بذبح الصحفي الأمريكي ستيفن سوتلوف البالغ من العمر 31 عاماً بتاريخ 2 أيلول 2014 في مكانٍ ما في الصحراء، و قد نشر داعش شريط فيديو للعملية على مواقعه موجهاً من خلالها ما قال بأنها رسالة ثانية الى الولايات المتحدة الأمريكية بعد الأولى التي كان قد وجهها من خلال قتل الصحفي جيمس فولي في شهر آب الماضي، و قد كرر داعش بأن العملية جاءت رداً على الهجمات الأمريكية التي استهدفت مواقعه.
الصحفي سوتلوف كان قد اختفى في شهر آب 2013 حينما كان يغطي الأحداث في سوريا، و قد عمل كصحفي مستقل مع عدد من المؤسسات الإعلامية مثل "تايم" و"فورين بوليسي" و"كريستيان ساينس مونيتور""ووورلد أفيرز جورنال"، وغطى أحداثاً في أرجاء مختلفة من العالم مثل البحرين ومصر وتركيا وليبيا وسوريا.
2. مقتل الناشط الإعلامي محمد القاسم البالغ 24 عاماً من العمر و ذلك بتاريخ 11 أيلول 2014 في مدينة "معرة النعمان" بريف إدلب بعد أن تم استهداف السيارة التي كان يستقلها مع قائد كتيبة مقاتلة تابعة لفيلق "الشام" بالرصاص من قبل مسحلين مجهولين، ما أدى إلى مقتلهما معاً على الفور.
عمل الإعلامي محمد القاسم منذ عام مراسلاً لراديو "روزنة" في إدلب، كذلك قام بإعداد و كتابة تقارير لعدد من المحطات التلفزيونية و مواقع منها الجزيرة نت وأُخرى أجنبية، كما عمل خلال الشهرين الأخيرين مراسلاً ميدانياً لمركز "أخبار سوريا" في محافظة إدلب بإسم حركي هو "خالد المحمد".
3. مقتل الصحفي عبد الله حماد، 28 عاماً بتاريخ 15 أيلول 2014 خلال قصف طيران النظام على مدينة "تلبيسة" بريف حمص بالبراميل المتفجرة، حيثُ ظهر عبدالله مضرجاً بدمائه بعد القصف.
حماد هو أحد مؤسسي "رابطة إعلاميي الثورة في حمص"، و قد عمل بشكل خاص على توثيق حصار أحياء حمص القديمة خلال فترة وجوده فيها قبل أن يغادر المدينة مع مسلحي المعارضة إلى الريف الحمصي بعد توقيع هدنة بين القوات النظامية والمعارضة، بعد ذلك تابع عمله الإعلامي على جبهات "تلبيسة وأم شرشوح" وغيرها في ريف حمص الشمالي.

ثانياً: انتهاكات أخرى:

1. إصابة الناشط الإعلامي و مراسل وكالة "سمارت" كرم المصري 24 عاماً بجروح بتاريخ 2 أيلول 2014 في حي صلاح الدين بحلب،و قد أصيب كرم برصاص قناص تابع للنظام السوري خلال قيامه بإعداد تقرير عن أحد المقاتلين في جبهة صلاح الدين ما أدى إلى إصابة ساقه اليسرى ليتم نقله بعدها إلى أحد المشافي الميدانية حيث تلقى العلاج وتم إخراجه بعد أربع ساعات.

2. إعتقال عناصر عسكرية من مُديرية المخابرات في الجيش اللبناني للناطق باسم الهيئة العامة للثورة السورية أحمد القصير و ذلك في وقتٍ متأخر من ليلة 18 أيلول 2014 من وسط عائلته في منزلها بمنطقة "بنت جبيل" في لبنان، حيث قاموا باستعمال الشدة معهُ و ضربه و تعذيبه أثناء التوقيف، و قاموا كذلك بمصادرة حاسوبه و هاتفه.
الإعلامي القصير يتواجد على الأراضي اللبنانية منذُ بعض الوقت لوجود خطر على حياته في سوريا بعد ملاحقته من قبل النظام السوري بسبب نشاطه الإعلامي، و قد تم تجاوز المدة القانونية للتوقيف المنصوص عليها في القانون اللبناني حسبما ذكر محاميه، كما لم يجري تعيين طبيب مدني شرعي للكشف عليه و علاجه من آثار الإعتداء عليه حسب طلب المحامي.
3. قيام "داعش" بإرغام الصحفي البريطاني المحتجز لديه "جون كانتلي"على الظهور في شريط فيديو مرتدياً ملابساً برتقالية اللون جالساً خلف طاولة في غرفة اتشحت بالسواد بتاريخ 18 أيلول 2014 و هو يقرأ رسالة تحت عنوان "استمعوا إلى رسائل الرهينة البريطاني جون كانتلي".
جون كانتلي الذي كان يعمل لبعض الصحف والمجلات في بريطانيا من ضمنها "صنداي تايمز، الصن وصنداي تلغراف" كان قد اختفى في سوريا في تشرين الثاني 2012 في ظروفٍ غامضة، ليعود ويظهر ضمن شريط الفيديو المثشار إليه.
4. محاولة إغتيال مراسل قناة "الأورينت" زكي الأدلبي من خلال زرع عبوة ناسفة في سيارته ظهر يوم 29 أيلول 2014 في مدينة بنش بريف إدلب، و قد أصيب الإدلبي بجروح عديدة منها واحد في العمود الفقري و تم نقلهُ إلى مشفى ميداني للعلاج.
الإعلامي زكي الإدلبي من خريجي كلية الإعلام و من أقدم مراسلي تلفزيون الأورينت في إدلب، حيثُ كان يعمل منذ ثلاث سنوات بإسم مستعار في البداية إلى أن بدأ يقدم تقاريره بأسمه، و قد نجا من عدة محاولات إغتيال.
5. إحتجاز "داعش" لأربعة من العاملين في "مركز القورية الإعلامي" في ريف ديرالزور لعدة ساعات بتاريخ 14 أيلول 2014 بداعي وجود دلائل على قيامهم بالتلفظ بكلام مسئ للتنظيم و عناصره، و بعد التحقيق معهم جرى إطلاق سراح ثلاثة منهم بعد التعهد بعدم تكرار نشر أية مادة "إعلامية مسيئة" إلا بعد توفر "دليل قاطع" أما الإعلامي الرابع فقد وجهت لهُ تهمة "الكفر"، لكن جرى إطلاق سراحهُ بعد يومين.
و قد أصدر مركز "القورية" بياناً على صفحته على "الفيسبوك" أعلن فيه توقفه عن العمل.


المركز السوري للحُريات الصحفية
رابطة الصحفيين السوريين
دمشق 30.09.2014