12 انتهاكاً بحق الإعلام في سوريا خلال تموز 2016

وثق المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، والمعني برصد وتوثيق الانتهاكات بحق الصحفيين والمواطنين الصحفيين والمراكز الإعلامية في سوريا وقوع 12 انتهاكاً خلال شهر تموز 2016، منها مقتل 6 إعلاميين، ليرتفع بذلك عدد الإعلاميين الذين وثق المركز مقتلهم منذ بداية الثورة السورية في آذار 2016 إلى 356 إعلامياً، بينما لم يسجل المركز وقوع إنتهاكات بحق إعلاميات، والمعروف أن طبيعة الأحداث في سوريا تحول دون قيام الصحفيات السوريات بممارسة العمل الإعلامي بحرية داخل سوريا، إلا في نطاق محدود للغاية.

فقد قتل ثلاثة إعلاميين، هم إبراهيم العمر، عبدالله غنام ومحمد سيد حسن خلال قصف نفذه الطيران الروسي على مناطق سورية مختلفة، طال مواقع كانوا يقومون بتغطيتها، في حين قتل الإعلامي مصطفى محمد بعد يوم واحد من إنفجار لغم أرضي به، زرعه تنظيم داعش في منطقة منبج، إضافة إلى ذلك، فقد قتل إعلاميان تابعان لكتائب في الجيش الحر، أحدهما خلال تغطيته إشتباكات ضد جيش النظام السوري في حلب والآخر خلال تغطية اشتباكات ضد فصائل مرتبطة بداعش في درعا. كما أُصيب أربعة إعلاميين بجراح، هم أحمد عبدالوهاب، وقد أُصيب بطلق ناري، يقف وراءه مجهولون في ظهره، بينما أُصيب كل من أحمد الأحمد، أنس الخولي ومحمد خير حق خلال عمليات قصف جوي وبري نفذها النظام السوري على مناطق في ريفي حلب ودمشق، وقد أدى القصف الجوي للنظام على مدينة دوما إلى إصابة عدد من مكاتب المؤسسات المدنية، كان منها مكتب مجلة طلعنا عالحرية. أخيراً فقد ظهر الصحفي البريطاني المختطف لدى داعش في فيديو دعائي جديد لصالح التنظيم في مدينة الموصل، حيث كان يبدو نحيفاً للغاية، من جهتها فقد تقدمت عائلة الصحفية الأمريكية ماري كولفين بدعوى قضائية ضد النظام السوري، متهمةً النظام، من خلال أدلة حصلت عليها بقتل كولفن عمداً في مدينة حمص في شباط 2012.

يدعو المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين إلى احترام حرية العمل الإعلامي في سوريا، و العمل على ضمان سلامة العاملين فيه، مع محاسبة كل المتورطين في الانتهاكات، و يطالب مختلف الأطراف، و الجهات الدولية المعنية بتفعيل القوانين الدولية الخاصة بحماية الإعلاميين، ومحاسبة كل من ارتكب جرائم بحقهم، والعمل على الدفاع عنهم و عن حرية الصحافة وحق نقل المعلومات في سوريا.

5/08/2016

المركز السوري للحريات الصحفية

رابطة الصحفيين السوريين 

التقرير بصيغة PDF