7 انتهاكات بحق الإعلام في سوريا خلال تشرين الأول 2016

وثق المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، والمعني برصد وتوثيق الانتهاكات بحق الصحفيين والمواطنين الصحفيين والمراكز الإعلامية في سوريا وقوع 7 انتهاكات خلال شهر تشرين1 2016، وهو أقل عدد من الانتهاكات التي يوثقها المركز خلال هذا العام، وخاصة خلال الأشهر الأخيرة التي كانت قد شهدت إرتفاعاً ملحوظاً في عدد الانتهاكات، خاصة في محافظة حلب التي تركزت العمليات العسكرية فيها، وذلك عبر قصف الطيران الروسي والسوري على أحياء المدينة الشرقية في محاولة لإقتحامها، وهو ما أدى إلى وقوع خسائر بشرية ومادية كبيرة فيها. ولعل الهدن المتقطعة التي أُعلنت من جانب روسيا مؤخراً، ورغم عدم الإلتزام التام بها أدت إلى إنخفاض الخسائر في صفوف الإعلاميين نسبياً.

وكان من الانتهاكات التي وثقها مركز الحريات خلال هذا الشهر مقتل إعلاميين إثنين، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الإعلاميين الذين وثق المركز مقتلهم منذ بداية الثورة السورية في آذار 2011 إلى 378 إعلامياً. فقد قتل عيسى الحمدو بإنفجار لغم أرضي زرعه تنظيم داعش في في ريف حلب الشمالي، كما قتل عبدالسلام كنعان في ريف حمص الشمالي بعد إصابته بشظايا صواريخ فراغية أطلقها طيران النظام السوري. إضافة إلى ذلك، أصيب ثلاثة إعلاميين بجراح مختلفة، فقد أدى قصف الطيران الروسي على قرية عويجل إلى مقتل ثلاثين مدنياً وإصابة العشرات بجراح، كان منهم الإعلامي عبدالله ملحم الذي بترت يده اليمنى، كما أُصيب مظهر البوشي بجراح خطيرة بسبب قصف نفذه طيران النظام السوري على بلدة قدسيا في ريف دمشق الغربي، وقد تأخر تقديم الإسعافات الأولية له، بسبب عدم توفر الرعاية الطبية في البلدة المحاصرة، ووجود صعوبات في إخراجه منها، وهو ما حصل بعد يومين، بعد إخراجه إلى إدلب، كما أُصيب أبو باسل الدمشقي في بلدة الهامة بشظايا في جسمه، وقد خضع للعلاج. هذا وتعرض مقر جريدة طلعنا على الحرية، في دوما بالغوطة الشرقية لهجوم هو الثاني من نوعه خلال ثلاثة أشهر، لكنه دمر هذه المرة بشكل تام، وخرج مع مقرات أُخرى تابعة للمجتمع المدني، تتواجد مع الجريدة في المجمع ذاته عن الخدمة، وأخيراً فقد نفذ عدد من النشطاء حملة إعلامية، طالبوا من خلالها قوات الآسايش التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي بالكشف عن مصير مراسل موقع يكيتي ميديا آلان أحمد، الذي إعتقلته في القامشلي منذ منتصف آب الماضي.

يدعو المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين إلى احترام حرية العمل الإعلامي في سوريا، و العمل على ضمان سلامة العاملين فيه، مع محاسبة كل المتورطين في الانتهاكات، و يطالب مختلف الأطراف، و الجهات الدولية المعنية بتفعيل القوانين الدولية الخاصة بحماية الإعلاميين، ومحاسبة كل من ارتكب جرائم بحقهم، والعمل على الدفاع عنهم و عن حرية الصحافة وحق نقل المعلومات في سوريا.

5/11/2016

المركز السوري للحريات الصحفية

رابطة الصحفيين السوريين

تقرير شهر تشرين الأول 2016 PDF