في أيلول 2019: احتجاز إعلاميين اثنين وإصابة آخر

وثّق المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين في تقريره الدوري الصادر اليوم السبت 5 تشرين الأول/ أكتوبر 2019، وقوع 4 انتهاكات ضد الإعلام في سوريا خلال شهر أيلول/ سبتمبر الماضي.

وأشار التقرير إلى أن الانتهاكات ضد الإعلام في سوريا ما تزال مستمرة، رغم الإعلان الروسي عن وقفٍ لإطلاق النار في منطقة خفض التصعيد الرابعة في الشمال السوري.

وكان من أبرز ما وثّقه المركز خلال الشهر الماضي، إصابة إعلامي بجروح واحتجاز إعلاميين آخرين، وتصدرت "هيئة تحرير الشام" مجدداً الجهات المنتهكة للحريات الإعلامية في سوريا بمسؤوليتها عن ارتكاب انتهاكين، فيما كان النظام السوري مسؤولاً عن انتهاك واحد، في حين ارتكبت "الإدارة الذاتية" الانتهاك الأخير.

جغرافياً، تركزت الانتهاكات في محافظة إدلب، إذ شهدت بمفردها وقوع 3 فيها، بينما ارتكب الانتهاك الأخير في محافظة الحسكة.

ودعا المركز في ختام تقريره إلى احترام حرية الصحافة وضمان سلامة العاملين في الحقل الإعلامي ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات، وأوصى باحترام نص المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الانسان، التي تنص أن "لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حرية اعتناق الآراء دون أي تدخل، واستقاء الأنباء والأفكار، وتلقيها وإذاعتها بأي وسيلة كانت، دون تقيد بالحدود والجغرافيا".

للاطلاع على التقرير كاملاً بصيغة PDF من هنا.