تقرير: انخفاض الانتهاكات ضد الإعلام في حزيران الماضي

وثق المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين في تقرير له ثلاثة انتهاكات ضد الإعلام في سوريا خلال شهر حزيران الماضي، كلها في الشمال السوري الخارج عن سيطرة نظام الأسد.

وأفاد المركز في تقرير له بأن “شهر حزيران من العام الحالي شهد انخفاضا ملموسا في أعداد الانتهاكات الموثقة مقارنة بسابقيه من أشهر السنة.”

وأضاف : “تشهد الحريات الإعلامية في سوريا تحسنا ملحوظا لناحية حجم الانتهاكات المرتكبة ضد الإعلام، خلال العام الحالي، إذ شهد الخط البياني للانتهاكات التي وثقها المركز السوري للحريات الصحفية في رابطة الصحفيين السوريين، خلال النصف الأول من العام 2018، انخفاضا ملموسا مقارنة بما كانت عليه خلال النصف الأول من العام الفائت “2017”، الذي شهد 133 انتهاكا، إذ تم توثيق 51 انتهاكا فقط خلال الأشهر الستة السابقة، وقع 35 انتهاكا منها خلال الربع الأول نتيجة اشتداد العمليات العسكرية خاصة في الغوطة الشرقية وبعض مناطق الشمال السوري آنذاك، لتعود وتنخفض في الربع الثاني الذي شهد 16 انتهاكا، بسبب تراجع حدة العمليات العسكرية في معظم المحافظات، وتنفيذ اتفاقيات خفض التصعيد في بعض المناطق السورية.

وأشار المركز في التقرير إلى أن الضغوطات التي تمارسها بعض فصائل المعارضة المسلحة تجاه الحريات الإعلامية في الشمال السوري، بالإضافة إلى حالة الفلتان الأمني التي تسود بعض المناطق هناك، تعتبر أسبابا رئيسية للانتهاكات الموثقة خلال الشهر الماضي.

وشملت الانتهاكات التي وثقها المركز السوري للحريات الصحفية اعتقال ثلاثة إعلاميين في الشمال اثنين على يد المعارضة السورية وثالث على يد “هيئة تحرير الشام”، أفرج عنه لاحقا.

المصدر: صدى الشام